أظهرت دراسة حديثة أن رجال هولندا ونساء لاتفيا هم الأطول عالمياً، في حين أن بعض الدول في شمال أفريقيا والشرق الأوسط شهدت انخفاضا في متوسط الطول على مدار العقود الماضية. وأظهرت أكبر دراسة على الإطلاق تجرى حول معدل طول الإنسان في مختلف أنحاء العالم أن رجال هولندا ونساء لاتفيا هم الأطول على مستوى العالم، إلا أن الرجال الإيرانيين ونساء كوريا الجنوبية كانوا الأسرع نموا في ما يتعلق بطول القامة على مدار العقد الماضي. وتوقف الطول لدى الأمريكيين الذين كانوا بين أكثر الشعوب طولا في العالم، وتراجعوا من المركز الثالث والرابع للرجال والنساء على التوالي قبل 100 عام إلى المركزين 42 و37 على التوالي في عام 2014.
وكشف البحث الذي قاده علماء من الكلية الملكية البريطانية أن بعض الدول توقف نمو قامة سكانها على مدار 30 أو 40 عاما مضت برغم ازدهار نموها في مطلع القرن الذي شملته الدراسة. وجاءت في صدارة الدول التي ثبت فيها نمو مستوى الطول كل من بريطانيا وفنلندا واليابان. وفي الوقت نفسه ما زالت شعوب إسبانيا وإيطاليا والعديد من بلدان أمريكا الجنوبية وشرق آسيا تزداد طولا.
وعلى العكس من ذلك شهدت بعض الدول في منطقة الصحراء الأفريقية وشمال أفريقيا والشرق الأوسط انخفاضا في متوسط الطول على مدار العقود الثلاثة أو الأربعة الماضية. ويتأثر طول الإنسان بشدة بالتغذية والعوامل البيئية على الرغم من أن العوامل الوراثية يمكن أن تلعب دورا في ذلك. ويكون الأطفال والمراهقون الذين يحصلون على تغذية أفضل ويعيشون في بيئات أفضل أكثر طولا. ويشير البحث أيضا إلى أن صحة الأم وتغذيتها أثناء فترة الحمل قد تلعب دورا في مستوى طول أبنائها.
شارك في إعداد البحث فريق مكون من 800 فرد تعاون مع منظمة الصحة العالمية وتمت الاستعانة ببيانات من مصادر متنوعة. واستخدم العلماء هذه البيانات لجمع معلومات متعلقة بطول السكان في سن 18 سنة في عام 1914 ومقارنتها بطول السكان في سن 18 سنة في عام 2014.
وكشفت الدراسة أيضا أن الرجال الهولنديين هم الأطول على مستوى العالم بمتوسط طول 182.5 سنتيمتر وأن النساء اللاتفيات هن الأطول بمتوسط طول 170 سنتيمترا. وتبين أيضا أن رجال تيمور الشرقية كانوا الأقصر على مستوى العالم في عام 2014 بمتوسط طول 160 سنتيمترا وأن نساء غواتيمالا كن الأقصر في نفس العام بمتوسط طول 149 سنتيمترا.
وكان الفارق في طول القامة بين الدول التي بها أطول وأقصر أشخاص في عام 2014 حوالي 23 سنتيمترا للرجال بزيادة 4 سنتيمترات في مقارنة بعام 1914. وظل فارق الطول بين النساء دون تغير يذكر وبلغ نحو 20 سنتيمترا. وظل فارق الطول بين الرجال والنساء في المتوسط دون تغير إلى حد ما على مدار 100 عام. وبلغ متوسط فجوة الطول بين الجنسين 11 سنتيمترا في عام 1914 و 12 سنتيمترا في عام 2014.