كتب شكرى رشدى : يؤكد وفد البرلمان العربي وبعد زيارته لجمهورية اليونان ولقاءه رئيس البرلمان اليوناني ووزير الهجرة اليوناني والسفراء العرب في اليونان وزيارته الميدانية لجزيرة ليسفوس كأول وفد رسمي عربي يزور الجزيرة ولقاء عمدتها وزيارة معسكرات اللاجئين السوريين ومسؤولي الأمم المتحدة،  على ضرورة تلبية احتياجات اللاجئين السوريين من مواد طبية ورعاية صحية خاصة لكبار السن والنساء والأطفال وتحسين الوضع المعيشي لهم.
كما أكد السيد احمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي على دعم البرلمان العربي الكامل للعمل الجاد لوقف نزيف الدم السوري داعيا جامعة الدول العربية والقيادات العربية في ظل استمرار قتل الشعب السوري للعودة بقوة لحمل هذا الملف بعد أن فشلت الأمم المتحدة في التعامل الجدي مع هذا الملف الذي يهم العرب اكثر من غيرهم مشيرا الى أن اطالة امد الأزمة والوضع المأساوي في سوريا ستكون له تبعات خطيرة اقليمية ودولية.
كما أعرب الجروان على ان البرلمان العربي حريص على عودة سوريا دولة آمنة ومستقرة ليعود ابنائها الى بلدهم مشيرا الى وجود بعض الجهات التي تحاول استغلال ملف اللاجئين السوريين لخدمة اجندات خاصة ذات تبعات خطيرة على المنطقة والعالم.
وشدد رئيس البرلمان العربي على ضرورة التفكير الجاد لحل مشكلة اللاجئين وعودتهم الى ديارهم داعيا الدول العربية والمجتمع الدولي للقيام بدورهم تجاه الشعب السوري مشيدا في هذا الجانب بالدور الذي قامت به دولة اليونان خدمة لهؤلاء اللاجئين .