تعرضت أكبر مستشفيات حلب للقصف للمرة الثانية في غضون أربعة أيام، مع قصف قوات النظام المدعومة من قبل روسيا المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وكان المستشفى قد تعرض للقصف بالبراميل المتفجرة وقنبلتين عنقوديتين وصاروخ واحد على الأقل، بحسب ما قال أدهم سحلول، المتحدث باسم الجمعية الطبية السورية الأمريكية.

وذكر نشطاء أن عشرات من السوريين تعرضوا للإصابة في المدينة المحاصرة.

ويذكر أن المستشفى قد أعاد فتح أبوابه مجددًا لتقديم العناية الطبية الطارئة، الجمعة، وذلك بعد إغلاقه بسبب القصف الذي تعرض له المستشفى قبلها.