أعلن نائب المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، أن ما لا يقل عن مليوني شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في مدينة حلب السورية وضواحيها.
ونقلت قناة “روسيا اليوم” الفضائية مساء اليوم /الاثنين/ عن حق قوله إن الأمم المتحدة “لا تزال قلقة من الوضع المأساوي الذي يعانيه حوالي مليوني شخص محتاجين إلى مساعدة في كل أنحاء حلب وريفها”.
وأشار المسؤول الأممي، إلى أن الوضع الإنساني في المدينة صار كارثيا، لا سيما في حلب الشرقية، حيث وجد ما بين 250 ألف إلى 270 ألف من سكانها أنفسهم محاصرين بعد إغلاق طريق الكاستيلو، وهو الطريق الوحيد المؤدي إلى المنطقة.
وأضاف أن الظروف تكاد لا تكون أفضل في حلب الغربية التي تسيطر عليها القوات الحكومية السورية، والتي يقطنها ما لا يقل عن 2ر1 مليون شخص.
وتابع “أن الأمم المتحدة تواصل في ظل غياب وقف إطلاق النار، دعوتها إلى تهدئة أسبوعية مدتها 48 ساعة، لتمكين السكان المحتاجين من الحصول على أغذية ومياه شرب وبضائع أولية أخرى”.