بعد جهد متواصل دام ثلاث سنوات، أعلنت شركة فوتونا الأمريكية لأجهزة الليزر، تقديم تطوير غير مسبوق لجهاز (فوتوناياج ليزر) ثلاثى الأبعاد، الذى كان يقتصر استخدامه فى البداية على شد الجلد، واستعادة البشرة لنضارتها.
واستطاع الدكتور المصرى "عبد الحكيم الطرقى" تطوير هذا الجهاز بعدما بدأ أبحاثه منذ عام ٢٠١٣، إذ تمكن من تطوير التقنية التى تجعل هذا النوع من الليزر يزيل جميع أنواع الشعر وبدون ألم، كما يستخدم فى علاج حب الشباب، ويأتى بنتائج مبهرة وكذلك إزالة الوحمات الدموية.
وقال الدكتورعبد الحكيم الطرقى:" قمت بعمل تغيير فى هذه القواعد فى التعامل مع الليزر، ومنها على سبيل المثال زمن تعرض الأنسجة لشعاع الليزر، وكمية الطاقة المستخدمة فى علاج الحالات".
وأضاف "الطرقى" قائلا إن الفكرة الأساسية عبارة عن تغيير الزمن الذى تتعرض له الأنسجة لشعاع الليزر مع استخدام ثلث كمية الطاقة لتحقيق نتائج أفضل مع آثار جانبية أقل، مضيفا :"من المتعارف عليه أن الليزر يعمل على إزالة الشعر الأسود، والسميك، وتتعرض المريضة لآلام نتيجة سخونة الجهاز خاصة فى المناطق الحساسة والوجه، والتغيير الذى حدث فى الجهاز هو جعل كمية الطاقة أقل وإزالة الشعر الفاتح والخفيف أصبح ممكنا ومتاحا".
وتابع قائلا :"قل الشعور بالألم بل كاد يختفى، كما استطعنا من خلال هذا الجهاز القضاء على حب الشباب بطريقة بسيطة ومؤثرة، بالإضافة إلى عدد من الاستخدامات التى لم يكن يتصور أحد أن نستخدمها عند اختراع هذا الجهاز".
ويؤكد الدكتور الإيطالى ليوناردو مارينى، أستاذ الأمراض الجلدية والتجميل أهمية هذه التقنية الجديدة التى طورتها شركة فوتونا الأمريكية وأنه كان من الأطباء الذين استخدموا هذا الجهاز على مستوى العالم، وأشادوا بمدى فاعليته وقوة نتائجه .. وقد صرح الدكتور (ماتياج لوكاش) رئيس شركة فوتونا الأمريكية لـ"اليوم السابع" بأنه عرض جهاز فوتونا ياج ليزر فى المؤتمر، وتفعيل العمل به والحديث عن استخداماته الجديدة، إذ يعتبر هذا من أهم إنجازات الشركة على مدار الثلاث أعوام الأخيرة.