أ ثناء تكريمه بمركز الهناجر للفنون جمعنى لقاء سريع مع النجم السورى الكبير دريد لحام، الذى جاء لمهرجان الإسكندرية لتكريمه، ثم زار القاهرة قبل سفره أمس، وكرمه المخرج خالد جلال عقب عرض فيلم عن مشواره، أخرجته ماجى أنور، وأثناء جلوسى مع النجم الكبير سألته عن الأوضاع فى سوريا فقال لى: ليست طيبة، سوريا مازالت تنزف، ولكننا لن نتخلى عنها، لأنها الوطن برغم ما تتعرض له من مؤامرات من قبل الكثير من الدول، وللأسف بعضها دول عربية تدفع المليارات من أجل تفتيت وتقسيم وتدمير سوريا ولكننا صامدون.
وقال النجم القدير، إن ما كان يسمى بالقومية العربية التى كنا نحلم بها قد تبخرت، وانتهت تماما، بموت الرئيس جمال عبد الناصر فأى قومية حاليا وأى أمة موحدة، والعرب أصبحت أمما وليست أمة كما كانت.
وبسؤاله عن مصر، قال النجم القدير "هى الحامية"، وأنها هى الوطن لكل العرب، ودائما يدعو لها بالحماية.
أما عن الجديد لديه كفنان فقال: والله تُعرض عليا الكثير من المشاريع، والمخرج خالد جلال يريد عودتى للمسرح، وأنا متحمس للفكرة جدا لأننى من عشاق المسرح، وأعتبره المدرسة التى تعلمنا فيها جميعا فن التمثيل، لأننى لم أدرس الفن ولكنى تعلمته بالممارسة والفطرة.