«7 أمور» يستفيد منها الإنسان بعد موته «فيديو»

قال الشيخ يسري عزام، عالم أزهرى، إن البكاء على المتوفى لا حرمة فيه، ناهيًا تمامًا عن الصراخ والعويل وتمزيق الملابس، موضحًا أن هناك 7 أشياء يريدها المتوفى من أهله بدلًا من الصراخ والعويل.

وأضاف «عزام»، خلال برنامج «الدين والحياة»، المذاع على فضائية «الحياة»، أن هناك سبعا يجرى للعبد أجرها وهو في قبره بعد موته، متابعًا: «من علم علمًا، أو أجرى نهرًا، أو حفر بئرا، أو غرس نخلا، أو بنى مسجدا، أو ورث مصحفا، أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته».

واستشهد بحديثِ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ» أورده السيوطي في الجامع الصغير برقم (4643).

جدير بالذكر أنه هذا الحديث قال عنه المناوي "3/88" في الفيض وقال المنذري: إسناده ضعيف، أخرجه أبو نعيم فى الحلية (2/344)، والبيهقى فى شعب الإيمان (3/248، رقم 3449)، وأخرجه أيضًا: الديلمى (2/330، رقم 3492) مِنْ رواية أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم.

أضف تعليق