علي جمعة: تسييد النبي امتثالا لأمر الله في القرآن «فيديو»

أكد الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، أن تسييد النبي -صلى الله عليه وسلم في الصلاة والأذان والإقامة والتشهد ليس مخالفا للشرع.

وأضاف «جمعة» خلال لقائه ببرنامج «والله أعلم»، أن القرآن الكريم نهانا أن نخاطب النبي -صلى الله عليه وسلم- مثلما نخاطب به بعضنا البعض فقال: «لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا» النور: 63]، مشيرًا إلى أنه جاء عن أَبُي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَوَّلُ مَنْ يَنْشَقُّ عَنْهُ الْقَبْرُ وَأَوَّلُ شَافِعٍ وَأَوَّلُ مُشَفَّعٍ»رواه مسلم ( الفضائل/4223).

وتابع: فكان لزامًا علينا أن نمتثل لأمر الله تعالي وأن نتأدب مع النبي صلي الله عليه وسلم ولا نخاطبه باسمه مجردًا عن الإجلال والتبجيل ولا فرق بين النداء والذكر في ذلك.

أضف تعليق