باسل الخطيب فى حوار لـ"صدى البلد":

لم يكتفِ أحدث أفلامه "سوريون" بحصد إعجاب النقاد والفنانين الذين شاركوا بفعاليات الدورة الماضية بمهرجان الإسكندرية السينمائي ولكنه حصد ايضًا جائزة أفضل إخراج.

وعلى الرغم من الإشادة التي حصل عليها الفيلم إلا ان المخرج السوري باسل الخطيب أكد ان خروج هذا العمل للنور لم يحدث بسهولة مؤكدًا انه تلقى تهديدات بالقتل من داعش.

باسل الخطيب يتحدث في حوار لـ "صدى البلد" عن كواليس كثيرة تتعلق بالفيلم وعن الصعوبات التي واجهته ...

تسبب أحدث أفلامك "سوريون" خلال فعاليات مهرجان الإسكندرية السينمائي في حالة من الجدل .. فكيف استقبلت ردود
الأفعال ؟

ردود الأفعال أسعدتني ووجدت إشادة كبيرة بالفيلم وبأحداثه كما سعدت بحصولي على جائزة أفضل إخراج بالدورة الماضية من مهرجان الإسكندرية السينمائي ولا يمكنني ان أقول انني سعيد بنقل وجهة نظري التي أؤمن بها و بالدفاع عن الشعب السوري الذي تضرر من الحرب و التأكيد ان لهم الحرية الكاملة في تحديد مصيرهم.

لكن وجهة النظر التي يحملها الفيلم عكست ما يتم تداوله على موقع الفيسبوك .. فما ردك ؟

من أكثر الأشياء التي أثق بها ان بشار الأسد ليس قاتلا و90% من السوريين يؤيدون النظام والقيادة الحالية ولكننا نتعرض لحرب إلكترونية وتضليل إعلامي ومن يشكك في كلامي من الممكن ان يزور سوريا وسيعلم جيدًا ان الشعب السوري يريد بشار ولا يرغب في رحيله.

هل صحيح انك تلقيت تهديدات بالقتل ؟

نعم .. الجماعات الإرهابية وداعش هددوني أكثر من مرة بالقتل ولكن هذا الامر لا يهمني ويكفي انني اقوم بفعل الاشياء التي أؤمن بها ، وادفع ثمن وجهة نظري وأنا سعيد ، فالعديد من القنوات الفضائية منعت عرض افلامي وهذا ايضًا لا يشغلني ، ويكفي ان هذه الأفلام تدافع عن الشعب السوري.

ما الصعوبات التي واجهتك خلال التصوير ؟

فيلم "سوريون" كان بالنسبة لي معركة ، فقد واجهت صعوبات في التمويل وفي توفير الميزانية إلى جانب ذلك التصوير في درجة حرارة تحت الصفر وبمناطق بالقرب من تواجد الإرهابيين وداعش.