قال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، إن الهجرة النبوية مناسبة هامة فلقد قاسى النبى من خروجه مكة إلى المدينة ورغم ذلك رد الودائع إلى أهلها، ورغم الإيذاء الشديد نظر إلى مكة المكرمة وعيناه تبكى، ثم يتولى متوكلا على ربه إلى المدينة. المنورة فتنورت به المدينة وتعايش الرسول مع المجتمع وآخا بين المهاجرين والأنصار.
وأضاف خلال كلمته باحتفال وزارة الأوقاف برأس السنة الهجرية، أن من دروس الهجرة الهامة ونحتاجه فى هذه الأيام أن المسلمين أمة واحدة لا يفرق بينهم أحد ولن نسمح بذلك وسنقف له بالمرصاد ونقول للشرذمة القليلة أن علماء الإسلام والأمة كلها على قلب رجل واحد مهما حاول المغرضون.
حضر الاحتفال محافظ القاهرة المهمدس عاطف عبد الحميد، نائبا عن رئيس الجمهورية، لحضور احتفال وزارة الأوقاف برأس السنة الهجرية، كما حضر الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف .
كما حضر السيد محمود الشريف، نقيب الإشراف وكيل مجلس النواب، والدكتور عبد الهادى القصبى، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية، وعدد من رجال القوات المسلحة.