إختناقات وحوادث مرورية يومية بمدخل الزراعى بدمنهور لعدم الانتهاء من إقامة الكوبرى العلوى

محافظ البحيرة ووزير النقل اعلنا الانتهاء من اعمال الكوبرى وتشغيله خلال يونيو الماضى ولم يتم

تنفيذ 75% من اعمال الكوبرى العلوى بدمنهور بطول 1210 أمتار بتكلفة 151 مليون جنيه ولا يزال محلك سر

أهالي البحيرة:

زهقنا من الوعود البراقة من المسئولين بسرعة إنهاء أعمال كوبري دمنهور

يشهد الطريق الزراعى السريع بالبحيرة بمدخل مدينة دمنهور يوميا حالة من الاختناقات المرورية المستمرة بسبب عدم الانتهاء من تنفيذ اعمال الكوبرى العلوى الذى بدأ منذ عام 2013 وعاصره 3 محافظين للبحيرة "المهندس مختار الحملاوى ،اللواء مصطفى هدهود،الدكتور محمد سلطان الذى وعد بالانتهاء من اعمال الكوبرى خلال شهر يونيو الماضى.

كما قام 3 وزراء للنقل بتفقد أعمال الكوبرى العلوى اخرهم الدكتور جلال سعيد وزير النقل الحالى 8 من شهر اغسطس الماضى مع منح الوعود البراقة للانتهاء من اقامة الكوبرى.

موقع "صدى البلد" الإخبارى يرصد وعود المسئولين بالانتهاء من انشاءات كوبرى دمنهور العلوى ومعاناة المواطنين ورواد الطريق الزراعى من الاختناقات المرورية.

كان الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة، قد وجه فى مايو الماضى بسرعة الانتهاء من أعمال كوبري دمنهور العلوي، على الطريق الزراعي السريع، للاتجاه الأول من القاهرة إلى الإسكندرية في موعد أقصاه 30 مايو 2016، والاتجاه الثاني من الإسكندرية إلى القاهرة في 30 يونيو، مع التزام هيئة الطرق بعمل محددات لارتفاع الحمولات على الاتجاهين بارتفاع 5 أمتار مع وضع العلامات الإرشادية المضيئة.

وعقد اجتماعا موسعا مع الاجهزة التنفيذية المعنية لبحث الموقف التنفيذي للكوبري العلوي في دمنهور بعد ان تم تنفيذ 75% من حجم الأعمال بتكلفة إنشاء الكوبري 151 مليون جنيه بطول 1290 مترًا والذي كان مقررا افتتاح إحدى جهتيه في 25 أبريل والأخرى في 25 مايو 2016، ونظرا لمواجهة الموقف التنفيذي الحالي تم الاتفاق على تعديل المواعيد لمدة شهر، وتذليل المعوقات أمام الشركة المنفذة لإتمام الكوبري على الوجه الأكمل لما يمثله من أهمية في تحقيق السيولة المرورية على الطريق الزراعي أمام مداخل مدينة دمنهور ومدخل طريق "حوش عيسى – أبوالمطامير" المؤدي إلى الطريق الصحراوي وحتى الان لم تم الانتهاء من اقامة كوبرى دمنهور العلوى على الرغم من أهميته الكبرى لتحقيق سيولة وتقليل الاختناقات والتكدسات المرورية، والحد من الحوادث الطريق الزراعي السريع.

وفى عهد 3 محافظين اخرهم الدكتور محمد سلطان تفقد 3 وزراء نقل اخرهم الدكتور جلال سعيد وزير النقل والمواصلات الأعمال الجارية بكوبري دمنهور العلوي أمام مدخل المدينة، وتم التأكيد على الانتهاء من حارة الكوبري في اتجاه الإسكندرية في 30 سبتمبر الماضى ، وكذلك الحارة المؤدية للقاهرة في نهاية نوفمبر المقبل إلا انه لم يتم ذلك.

واكد المهندس عمران سعيد خالد احد أهالي محافظة البحيرة بان المواطنيين زهقت من الوعود البراقة للمسئولين من محافظين البحيرة ووزراء النقل السابقين والحالين بسرعة إنهاء أعمال كوبري دمنهور مشيرا لاهمية تشغيله للقضاء على الاختناقات المرورية ورحمة بالمواطنين من الحوادث المررورية نظرا للكثافة المرورية والمحاور المتعددة في تلك المنطقة على الطريق الزراعي.

واكد عمران بأن العمل فى كوبرى دمنهور العلوى بدأ فى عهد المهندس مختار الحملاوى محافظ البحيرة السابق ثم عاصره اللواء مصطفى هدهود الاسبق ووعد بانتهاء أعمال كوبري في 30 يونيو 2015 لتستمر الوعود البراقة بافتتاحه فى عهد المحافظ الحالي الدكتور محمد سلطان إلا أنه حتى وقتنا الحالي لم يتم الانتهاء من أعمال الكوبري الذى يسبب ازمة ومعاناة كبيرة لرواد الطريق الزراعى والمواطن البحراوى خاصة امام مدخل مدينة دمنهور من بداية شارع عبد السلام الشاذلى.

وينتقد مرسى عبد العليم محمد موظف من اهالى مدينة دمنهور تصريحات المحافظين ووزراء النقل بخصوص قرب الانتهاء من اعمال الكوبرى العلوى بالطريق الزراعى دون ادنى مسئولية مشيرا الى ان اعمال انشاءات الكوبرى تتسببت على مدار 3 سنوات فى اعاقة الحركة المرور ووقوع العديد من حوادث عبور المشاه عند مدخل قرية الأبعادية امام منطقة الاسكان والمجمع النظري لكليات جامعة دمنهور مطالبا بسرعة عمل كوبري مشاة بعد مدخل الأبعادية رحمة بطلاب جامعة دمنهور والمواطنين.

وقال أحد مهندسي تنفيذ المشروع انه تم زيادة معدات حفر الخوازيق إلى عدد 3 ماكينات لسرعة الإنجاز كما تم التنسيق مع كافة الجهات والهيئات لذليل جميع المعوقات التى تعترض مسار التنفيذ وعمل محاور مرورية بديلة لحين الانتهاء من الكوبري لتحقيق السيولة المرورية ومنع الاختناقات على الطريق السريع.

فيما أكد مسئولو الشركة المنفذة على انه تم تشوين كميات كبيرة من الأسمنت والحديد ودعم المشروع بماكينة إضافية لدق الخوازيق للإسراع في معدلات التنفيذ بجانب تكثيف حجم العمل على مدار اليوم، وتنفيذ الأعمال على مراحل لمراعاة حدوث السيولة المروية على الطريق أثناء تنفيذ الأعمال.