نجحت الجهود التي قامت بها السفارة المصرية في واشنطن بالتعاون مع وزارة الآثار ، في إثبات أحقية مصر في إسترداد أربع قطع أثرية كانت مهربة داخل الولايات المتحدة.
وقال السفير ياسر رضا سفير مصر بواشنطن في تصريح له اليوم السبت،إن السفارة قامت بالسير في الإجراءات القانونية اللازمة لاسترداد تلك القطع مع السلطات الأمريكية المعنية، كما قدمت الأسانيد التي تثبت أن تلك القطع قد خرجت من مصر بطريقة غير شرعية، وهو ما أثمر عنه إصدار السلطات الأمريكية قراراً بأحقية مصر في استرداد القطع، علما بأن القطع الأثرية هي آثار فرعونية تضم تابوتين خشبيين، وكفن من الكتان لمومياء مع القناع، بالإضافة إلى يد مومياء.
وأضاف سفير مصر في واشنطن ،بحسب بيان لوزارة الخارجية ، أن السفارة سوف تستضيف في أواخر نوفمبر القادم حفل استقبال كبير بحضور عدد من أعضاء الكونجرس، ومسئولو وزارتي الخارجية والأمن الداخلي بالولايات المتحدة، وممثلون عن الجهات الأمريكية التي تولت القضية، وذلك لتوقيع مراسم تسليم وتسلم القطع.
ووجه السفير الشكر للمسئولين في وزارة الآثار المصرية على ما قاموا به من جهد لمساعدة السفارة في توفير الأسانيد القانونية، التي دعمت موقف مصر في تلك القضية، مؤكداً أن ما حدث يعد تكليلاً للجهود التي تقوم بها وزارة الخارجية في تعقب الآثار المصرية التي تخرج من البلاد بطريقة غير شرعية والقيام بما يلزم لإعادتها إلى أرض الوطن.