تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي « فيس بوك » فيديو للمرشحة الأمريكية دونالد ترامب، المنافس لـ«كلينتون» وهو يشارك عنوة في إحدى مباريات المصارعة في الولايات المتحدة.

ومن الواضح أن ظهور هذا الفيديو في هذا الوقت يحمل بين طياته رائحة حراك مخابراتي، يؤكد أن هناك مساع لترويج أن ترامب «بلطجي» يضرب خصومه.

حيث ظهر ترامب الذي يسعى دومًا للظهور بمظهر الحكيم وهو يقوم بمعاقبة أحد خصومة وإجباره على حلاقة شعر رأسه وهو مقيد اليدين، كنوع من الإذلال.

وجدير بالذكر أن المباراة حدثت عام 2007، وأطلق عليها اسم «صراع المليارديرات» وهو لقاء يضم لاعبين اثنين، يمثل كل منهما ملياردير الأول بادي لاسلي، الذي يمثل دونالد ترامب، أما الثاني فهو أوماجا، ويمثل رئيس اتحاد المصارعة فينس مكماهون، ليخسر اللقاء ممثل الأخير، وعقب انتهاء اللقاء ضرب ترامب، «فينس» وأوقعه أرضًا، ثم قام بعد ذلك بحلق شعره مستخدمًا مكنة حلاقة كهربائية بمساعدة آخرين.

ولكن هذا لا ينفي النواية الواضحة من إعادة نشر الفيديو مرة أخرى في هذا الوقت، فضلًا عن فضيحة ظهور «ترامب» في فيديو إباحي التي انتشرت بكثافة اليوم عبر المواقع الإخبارية العالمية.