قضت محكمة السويس بحبس "محمد. أ" طبيب ومدير مستشفيي خاص بالسويس، لمدة سنة وغرامة 1000 جنيه وتعويض للضحية 100 ألف جنيه، وبراءة " هـ . أ" طبيب تخدير، وذلك فى قضية اتهامهم بالإهمال الجسيم والتسبب فى وفاة "بسمة حسين" 26 عاما داخل المستشفى.
كانت مستشفى خاص قد شهدت وفاة فتاة فى 24 نوفمبر 2015 الماضى تدعى "بسمة حسين"، بسبب تعرضها لجرعة بنج زائدة، أدت إلى وفاتها .
وحررت أسرة الفتاة محضر اتهم إدارة المستشفى بالإهمال، وطالبوا بمعاقبة الطبيب الذى حقنها بالبنج والدكتور الذى أوهمهم أنه أجرى العملية الجراحية لها، مع إغلاق المستشفى ومحاسبة المدير والمسؤولين عنها، وكانت النيابة العامة بالسويس بأشراف المحامى العام لنيابات السويس قامت بحالة المتهمين إلى المحاكمة والتى حدد جلسة لها.
وعرضت جثة "بسمة حسين" على الطب الشرعى لإجراء الكشف الطبى عليها عقب قيام أسرتها باتهام أطباء مستشفى"خاص" بالسويس بالتسبب في وفاتها بسبب الإهمال الطبى.
وقالت والدة نسمة حسين، :"إن ابنتى قتلت بسبب الإهمال الطبى بالمستشفى"، مؤكدة أن الأطباء بالمستشفى الخاص هربوا من المستشفى وتركوا جثة ابنتها عقب وفاتها.
وأكدت الأم، أن ما قام به الأطباء من ترك جثة ابنتها والهروب من المستشفى هو جريمة في حد ذاتها، موضحة أنهم هربوا تاركين جريمتهم.
كانت محافظة السويس شهدت قيام شباب وأقارب الضحية وأصدقائها بتنظيم وقفة احتجاجية أمام المستشفى الخاص للمطالبة بمحاكمة المسئولين عن وفاة الضحية.

الضحية بسمة

وقفة للمطالبة بمحاكمة المتهمين بالإهمال

احتجاجات عقب وفاة بسمة

أصدقاء بسمة يطالبون بمحاكمة المتهمين