استقرت الحالة الصحية للنجمة الكبيرة نادية لطفى، ورفع الأطباء جهاز التنفس الصناعى عنها، حسبما قالت مرافقتها "رضا" لـ "اليوم السابع"، وأوضحت أن الفنانة الكبيرة لا تزال تتلقى العلاج داخل وحدة شريف مختار بالقصر العينى.
ولفتت مرافقة نادية لطفى، إلى أن الأطباء أكدوا خروجها من المستشفى، خلال هذه الأيام، خصوصا بعد ارتفاع روحها المعنوية، و كانت «بولا» تعرضت لأزمة صحية آواخر أغسطس الماضى إثر تناولها "حبوب الرشاد"، وهى حبوب طبية تستعمل للعلاج، ناتجة من نبات ينمو فى جميع أنحاء العالم، ومفيدة للعظام، لكنها كانت السبب وراء إصابتها بالنزيف.