تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي رسائل أعضاء مجلس النواب المتبادلة عبر الجروب الرسمى الخاصب بهم على "الواتس آب" للمطالبة بإجراء اتخاذ تحقيق فورى وعاجل مع النائب إلهامى عجينة، وذلك بعد تصريحاته الأخيرة، عن كشف العذرية للطالبات فى الجامعات، والتى أدلى بها فى تصريحات صحفية، وأثارت حالة من الجدل الواسع، حيث شهد الجروب مداخلات كثيرة من قبل النواب والنائبات للمطالبة بوقف عجينة عن العمل البرلمانى لمدة عام.
طالب آخرون بضرورة فصله نهائيًا من المجلس ، وفئة اخري ترى بتحجيمه إعلاميًا لأن كثرة تلك التصريحات تسيىء للنواب وتشوه صورة البرلمان، بحسب موقع "برلمانى".
الرسائل تبين أن هناك حالة من الغضب فى الجروب الرسمى للنواب، حيث أرسل النائب أحمد على رسالة على الجروب بصورة بالخبر الذى نشره عن تصريحات النائب إلهامى قائلا: "مش عيب كلام زى ده يخرج من برلمانى، الراجل ده خلى شكلنا وحش جدًا ".

وفى رسالة أخرى، قالت النائبة هالة أبو السعد: "النائب إلهامى عجينة يجب أن يحاسب على تجاوزه فى حق المرأة بهذا الشكل، ثم علينا أن نقوم بوقفة احتجاجية داخل الجلسة العامة، احتجاجا على ما قاله ".

وفى رسالة ثالثة ، قالت النائبة إيفيلين متى: "أنا مع معالى النائبة هالة فى وقفة احتجاجية على تصرف عجينة وإهانته المتكررة للمرأة اللى هى أمه وأخته وبنته وزوجته وحفيدته، ده محتاج يتكشف عليه نفسى".
وأكدت البرلمانية مايسة عطوة، عضو مجلس النواب والقيادية بائتلاف "دعم مصر"، أن هناك عددًا كبيرًا من نائبات ونواب البرلمان، سيتقدمون بمذكرة ضد النائب إلهامى عجينة إلى الدكتور على عبد العال، فى أول جلسة افتتاحية لدور الانعقاد الثانى بسبب تصريحاته المتتالية التى تسيىء إلى البرلمان وتشوه صورة المجلس أمام المواطنين.

تقول النائبة مايسة عطوة، فى تصريح لـ"برلمانى": هناك مطالبات من بعض النواب والنائبات على جروب نواب البرلمان بتوقيع جزاء على النائب بسبب تلك التصريحات، حيث طالب البعض بحرمانه سنة من حضور الجلسات، فى حين طالب آخرون بفصله نهائيًا من مجلس النواب مع وجود مطالبات أخرى بتحجيمه إعلاميا وعدم ظهوره.
مايسة عطوة، أن تلك التصريحات تظهر البرلمان بصورة سيئة، حيث يتم استغلالها من بعض أصحاب النفوس الضعيفة لتشويه صورة البرلمان أمام الرأى العام الداخل والخارجى.
- أبرز تصريحات عجينة المثيرة للجدل :
الفراخ البيضاء بتجيب عجز جنسي
قال عجينة "إوعوا تاكلوا فراخ بيضاء ستصابون بالعجز الجنسي بسبب الهرمونات التي يتم حقنها بها"، واتهم عجينة، الحكومة باستيراد مواد مسرطنة وضارة تهدد صحة المواطن المصري.
ختان الإناث
اعلن رفضه لختان الاناث مطالبا بتغليظ العقوبة، مبررا مطالبته ،كنتيجة للضعف الجنسي لدى الكثير من الرجال بمصر.
ولم يكتف عجينة بذلك بل خرج السبت 3 سبتمبر الماضي، في أحد البرامج الفضائية، ليعلن أن 64% من الرجال المصريين يعانون من الضعف الجنسى بناء على تقارير طبية، مشدداً على ضرورة ختان الإناث، قائلاً: "وراء كل عظيم امرأة.. المفروض المرأة تقف وراء الرجل وتتعاون معه فى أمور الحياة مش تاكله".
وأكد عجينة في هذه التصريحات أنه يؤيد ختان الإناث بشدّة، قائلا : "إحنا شعب رجالته بتعاني من ضعف جنسي، بدليل إن مصر من أكبر الدول المستهلكة للمنشطات الجنسية التي لا يتناولها إلا الضعيف، وإذا بطلنا نعمل ختان هنحتاج رجالة أقوياء، ونحن لا نمتلك رجالاً من هذا النوع". حسب تعبيره.
"العصمة" لازم تكون في يد المرأة
ولم تكن تصريحات نائب محافظة الدقهلية هي الأولى له المثيرة للجدل، فقد سبقها عدة تصريحات، كان أبرزها في منتصف أغسطس2016، مطالبته بأن تكون العصمة في يد النساء مثلها مثل الرجل، ويحق لها أن تقوم بتطليق نفسها دون اللجوء إلى الخلع، وذلك حتى لا تضيع حقوقها كما يحدث في الخلع.
الرجالة في مصر شغالة جامد
وفي 12 مايو الماضي علق النائب على الزيادة السكانية قال: " إن إعلان رئيس الإدارة المركزية للإحصاءات السكانية والخدمات بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن زيادة أعداد المواطنين في المجتمع بمعدل فرد كل 17 ثانية، يدل على وجود رجالة شغالة جامد في مصر والواقع يدل على وجود مولود كل 5 ثوان".
النساء "مش عارفة ترضع"
ولم تسلم النساء من تصريحاته حيث قال إن الأغذية الفاسدة والمهرمنة أحد أسباب عدم قدرة النساء على أرضاع أولادهن رضاعة طبيعية، وبالتالي زاد الطلب على الألبان المصنعة للأطفال، منتقدًا عدم إنشاء الحكومات المتعاقبة مصنعًا لألبان الأطفال حتى وقتنا هذا.
وأوضح "عجينة"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "انفراد" المذاع عبر فضائية "العاصمة"، أن عدم إنشاء مصنع مع ارتفاع أسعار الدولار أصبح من الصعب استيراد ألبان للأطفال، ما أدى إلى ندرتها فى السوق المصري، منوهًا بأن رجال الأعمال يتهربون من دفع الضرائب.
منع القبلات بين الرجال
وسبق ذلك تصريحات قالها في الأسبوع الثاني لانعقاد مجلس النواب، وذلك عندما تقدم بمبادرة لمنع القبلات بين الرجال للحد من انتشار الأمراض، وطالب وقتها وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة بدعوة الأئمة لحث الناس على ذلك، وقال إن النائب له أن يُقبل زوجته وأبناءه لكن لماذا يقبل زميله النائب، مستشهداً بدراسة في جامعة المنصورة أكدت أن تبادل القبلات يساعد على انتشار الأوبئة.
ضرورة احتشام النائبات
كما أصدر تصريحات في بداية انعقاد مجلس النواب،في 13 يناير الماضي،طالب فيها بضرورة احتشام النائبات وحضورهن بزي رسمي يليق ببرلمان مصر وهو ما أثار غضبهن في ذلك التوقيت.