قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -خلال افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان- اليوم /السبت/- إن كل من يتردد في وصف أحداث 15 يوليو الماضي بالانقلاب ويمتنع عن إدانتها، فهو جزء منه أو على الأقل داعم معنوي له.

من جهته قال رئيس البرلمان التركي إسماعيل كهرمان، حسبما ذكرت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية،" أولويتنا هي صياغة دستور مدني جديد وبسيط يدافع عن الحريات ويتخذ من الفرد مركزا له".

يشار إلى أن تركيا شهدت في 15 يوليو 2016، محاولة انقلاب عسكري فاشلة، تلتها حملة اعتقالات وإقصاء للعديد من القادة العسكريين والمسؤولين الأمنيين ورجال القضاء وعشرات الآلاف من الموظفين في المؤسسات التركية، خاصة التعليمية.

ومن المتوقع، حسب مصادر برلمانية، أن يصوت أعضاء البرلمان خلال جلسة اليوم على مذكرة حكومية تطلب فيها الموافقة على تمديد التفويض الذي منحته للجيش لتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا والعراق لمدة عام آخر.