أصرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، على أن نهجها لم يتغير بشأن سياستها الخاصة بالمهاجرين، بعد أسبوعين من قولها إنها "إنها تتمنى لو استطاعت إعادة الزمن للوراء سنوات كثيرة لجعل ألمانيا تستعد لهذا التدفق".

وقالت المستشارة الألمانية -في تصريحات صحفية ذكرتها قناة (العربية) الإخبارية اليوم السبت- إنها تعمل منذ الصيف الماضي "بشأن حلول جيدة بالنسبة لألمانيا ولأوروبا"، وإن "هذه الحلول تشمل حماية الحدود الخارجية لأوروبا ومكافحة أسباب هروب المهاجرين من الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا".

وأضافت أنه "تعين على ألمانيا تنظيم عملية معالجة تدفق اللاجئين، قائلة "إن هدفنا هو عدم تكرار حدوث وضع مثل الذي حدث العام الماضي، وفي حقيقة الأمر لقد حققنا تقدما كبيرا خلال الـ12 شهرا الماضية".

وتابعت ميركل أن" الهدف الآن هو المضي قدما في إعادة من ليس له حق في اللجوء إلى ألمانيا، إضافة إلى الاتفاق على حصص قانونية لتوزيع اللاجئين فيما بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بطريقة ملائمة".

يشار إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه ميركل مٌني بهزائم في انتخابات ولايتين الشهر الماضي، بعد رفض الناخبين لسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها ميركل، وذلك قبل عام فقط من الانتخابات الاتحادية.

وعدلت ألمانيا -أمس الجمعة- نزول عدد المهاجرين الذين أخذتهم العام الماضي إلى 890 ألفا عن تقدير سابق بلغ 1.1 مليون مهاجر، وقالت إن نحو 210 آلاف شخص جاءوا حتى الآن إلى ألمانيا سعيا للجوء في 2016.