نقلت الإذاعة الإسرائيلية عمن وصفته بأنه مصدر مسئول في السلطة الفلسطينية قوله إن الرئيس محمود عباس "أبو مازن" غير نادم على قراره لحضور جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز أمس، على الرغم من تعرضه لانتقادات بسبب هذه الخطوة.

وأشار المصدر إلى أن عباس اتخذ هذا القرار بنفسه بسبب تقديره لبيريز، وليس بسبب تعرضه لضغوط خارجية.

وأشارت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إلى أن بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي صافح عباس قبيل بدء مراسم تشييع جثمان بيريز، وشكره على الحضور. وعلى الرغم من أن نتانياهو لم يذكر حضور عباس خلال إلقائه كلمة إلا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اعتبر أن حضور الرئيس الفلسطيني بمثابة تذكير لعملية السلام التي لم تنته.

وأكد المسئول الفلسطيني أن الفلسطينيين كان يتوقعون أن يشير رئيس الحكومة الإسرائيلية لزيارة عباس لكنه تجاهله خلال الكلمة.

وأضاف أن حضور رئيس السلطة الفلسطينية بعث برسالة قوية للرأى العام الإسرائيلي تقول إن "هناك شريك فلسطيني يطلب السلام، وعباس جاد حول الاستمرار في هذه العملية".