غادر القاهرة وزير الخارجية سامح شكري، مساء اليوم، الإثنين، متجها إلى بيروت في زيارة للبنان تستغرق ثلاثة أيام يبحث خلالها دعم علاقات التعاون بين مصر ولبنان في العديد من المجالات.
وقال المستشار “أحمد أبو زيد” المتحدث الرسمي باسم وزارة الخـارجية إن زيارة وزير الخارجية للبنان تستهدف التأكيد على دعم مصر للدولة اللبنانية ومؤسساتها وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين حيث سيلتقي مع أبرز القيادات السياسية، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء، ووزير الخارجية، ورئيس مجلس النواب، بالإضافة إلى عدد من رؤساء الأحزاب، والتيارات السياسية اللبنانية، حيث سيتم خلال اللقاءات تناول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين على مختلف الأصعدة، بالإضافة إلى أبرز المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة الأزمة السورية، فضلا عن تطورات الوضع الداخلي اللبناني.
وقال “أبو زيد”: إن زيارة وزير الخارجية تستهدف أيضا التعبير عن وقوف مصر الكامل إلى جانب الأشقاء اللبنانيين في كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة واستقرار بلادهم، فضلا عن تطلع مصر لاستمرار الحوار الوطني بين مختلف القوى السياسية اللبنانية للوصول إلى توافق في التعامل مع كافة الاستحقاقات السياسية، وفي مقدمتها انتخاب رئيس للجمهورية يعبر عن مصالح الشعب اللبناني.
وشدد المتحدث على حرص مصر تقديم كل الدعم إلى لبنان في المرحلة الراهنة على ضوء إدراكها الكامل للتحديات التي تمر فيها المنـطقة، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تُعد تأكيدا على التزام مصر بدعم وحدة واستقرار الدول العربية الشقيقة، وأن لبنان يقع في صلب اهتمام صانع القرار المصري، على ضوء أن أمن واستقرار الدولة اللبنانية هو أمر حيوي ومهم لاستقرار أمتنا العربية.