يقيم قطاع الفنون التشكيلية، برعاية الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، معرض "عودة إلى المصنع" للفنان فتحى عفيفى، وذلك فى قاعة أفق، فى متحف محمد محمود خليل وحرمه، يوم الاثنين 3 أكتوبر فى تمام الساعة السابعة مساءً.

وقال الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، إن المعرض يكشف عن انحياز الفنان فتحى عفيفى فى أعماله إلى الطبقة المتوسطة والبسيطة من العمال، مما جعل الفنان امتداد لجيل أساتذة الكبار أمثال عبد الهادى الجزار وحامد عويس وإنجى أفلاطون، فتميزت أعماله بمسحة إنسانية خالصة عبرت عن هذه الطبقة المكافحة وحياتها اليومية.
ومن جانبه، قال الفنان إيهاب اللبان، مدير قاعة أفق والمنسق العام للمعرض، إن الفنان فتحى عفيفى شهد جيل الستينات، فهذا الجيل يمثل حقبة متوهجة فى تاريخ الفن، نظرا لأن هذا الجيل شاهد على الأحداث السياسية والاقتصادية التى أثرت على أفكار وموضوعات الفن التشكيلى التى سادت مصر فى تلك الفترة.
وأضاف "اللبان" أن النزعة الاشتراكية، اهتمت بمصالح الطبقة العاملة من عمال و فلاحين وأصحاب المهن الحرة، موضحا "من هنا" نمى فكر فتحى عفيفى فى تلك الأجواء فرسم الآلات والمعدات وكانت هى مفردات لوحاته فجمع فى أعماله بين متناقضات عدة، الجماد والإنسان، الروح والمادة، الأبيض والأسود ، والمتضخم والمتناهى الصغر.
وتابع "اللبان" أن أعماله تميزت بالبساطة فى الأسلوب من حيث توافر الخامات والألوان، و هى السمة التى يعرف بها بين مئات الفنانين.