ارتفاع درجة حرارة الأرض يعتبر أمرا لا مفر منه

تابعت مختصة أمريكية في القضايا المناخية من جامعة ستانفورد كارولين سنايدر تغيرات متوسط درجة حرارة سطح الأرض عالميا خلال السنوات الـ2.5 مليون الأخيرة.
وقد اتضح للعالمة الأمريكية أن ارتفاع درجة الحرارة هذه بمقدار حتى 7 درجات مئوية يعتبر أمرا لا مفر منه.
واستخدمت الباحثة أكثر من 20 ألف عينة من الترسبات القاعية من 59 موقعا متناثرا في المحيط العالمي بفاصل زمني قدره 1000 عام وذلك لبناء مخطط يتوافق مع التغيرات الواقعية لدرجات الحرارة، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
ويظهر التحليل الذي أجرته كارولين سنايدر أن درجات حرارة سطح الأرض توقفت عن الانخفاض منذ 1.2 مليون عام تقريبا. واعتمادا على خبرة التغيرات المناخية السابقة توصلت العالمة الأمريكية إلى نتيجة مفادها أن الاحتفاظ بنسبة التركيز الحالية لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الهوائي للأرض سيؤدي بشكل لا مفر منه إلى ازدياد درجة حرارة سطح كوكبنا بمقدار 3-7 درجات مئوية في وقت قريب جدا انطلاقا من المعايير الجيولوجية أي خلال بضعة آلاف السنين المقبلة.
وتشير كارولين سنايدر إلى أن دراستها تعتبر أعمق بحث مفصل أجري حتى الآن لمتوسط درجات حرارة سطح الأرض عالميا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا