وكالة الطاقة الذرية تنتخب الإمارات عضوا فى مجلس المحافظين حتى 2018

انتخب المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال انعقاده هذا الأسبوع فى فيينا دولة الإمارات عضوا فى مجلس المحافظين للفترة 2016 إلى 2018.
ويضم مجلس المحافظين "الذى يعتبر جهاز اتخاذ القرار الرئيسى فى الوكالة" 35 عضوا يضطلع بمهام مراجعة واعتماد القرارات المتعلقة بميزانية الوكالة والبرامج التشغيلية للوكالة واتفاقيات الضمانات ومعايير السلامة ويكون له صلاحية تعيين مدير عام الوكالة بموافقة المؤتمر العام.
وكانت الإمارات قد شغلت مقعدا فى مجلس المحافظين فى الفترة بين 2013 إلى 2015، ويأتى انتخاب الإمارات للفترة 2016 إلى 2018 فى مجلس المحافظين مرة أخرى تأكيدا لثقة المجتمع الدولى فى الدور الفعال والبناء لدولة الإمارات فى عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال السفير حمد الكعبى المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن انتخاب دولة الإمارات مرة أخرى فى مجلس المحافظين يعكس الثقة الدولية بدور الإمارات الفعال فى صنع السياسات النووية الدولية ويعكس أيضا تقدير المجتمع الدولى للجهود الوطنية الناجحة والنهج المسئول للدولة فى تطوير برنامج للطاقة النووية السلمية.
وكانت مشاركة وفد الإمارات على مدى خمسة أيام فى المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية مميزة وحافلة بالنشاط، وأكدت مرة أخرى للعالم أنها ستظل النموذج والقدوة فى التعامل مع الهيئات والمنظمات الدولية الكبرى، حيث اتسم التحرك الإماراتى بالمسئولية وكسب احترام وتقدير الجميع فى هذا المحفل الدولى المهم.
وأكدت دولة الإمارات من خلال بيانها أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحضورها الفاعل فى اجتماعاتها الأخيرة تمسكها بمبادئها التى سارت عليها منذ انضمامها إليها، حيث اختارت الشفافية منهجا والتعاون التام معها فى كل ما يتعلق بأنشطتها طريقا وهدفا.
وأبرزت دولة الإمارات فى بيانها مدى نجاح شراكتها مع الوكالة الدولية فى أكثر من 170 مشروعا للتعاون التقنى عبر مشاركة أكثر من 60 جهة وطنية من دولة الإمارات فى مختلف برامج ومشاريع الوكالة، فيما وصل عدد المشاركين من دولة الإمارات فى أنشطة الوكالة إلى أكثر من 3200 مشارك منذ عام 2011.
كما استضافت الدولة منذ العام 2011 أكثر من 120 نشاطا من أنشطة الوكالة بما فى ذلك ورش العمل والمؤتمرات.
كما حرصت الإمارات على إطلاع المجتمع الدولى على آخر مستجدات العمل فى برنامجها السلمى للطاقة النووية، حيث أوضح السفير حمد الكعبى أن نسبة إنجاز المشروع وصلت إلى أكثر من 70% فى بناء أربعة مفاعلات للطاقة النووية بمحطة براكة للطاقة النووية.
فى حين تم إتمام أكثر من 90 % من الأعمال الإنشائية فى المفاعل الأول، مبديا تطلع الإمارات لاستضافة مؤتمر الوكالة الوزارى للطاقة النووية فى القرن الـ21 بأبوظبى فى أكتوبر من العام المقبل، والذى من المتوقع أن يلعب دورا مهما فى تسليط الضوء على إسهامات الطاقة النووية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة على المدى الطويل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا