جنوب السودان: فصيل كوبرا المسلح يعلن انسحابه من اتفاق 2014 لبناء الدولة

تعهدت قيادة الحركة الديمقراطية لجنوب السودان "فصيل كوبرا" بشن عمليات عسكرية ضد حكومة رئيس جنوب السودان سيلفا كير التى اتهمتها الحركة بالالتفاف على مقررات وبنود اتفاق السلام المبرم فى مايو من العام 2014 لبناء الدولة والمصالحة الوطنية .

وأشارت الحركة التى سبق ان قادها المنشق المسلح دافيد يو يو فى بيانها الى ان سيلفا كير قد نكص الاتفاق المبرم مع زعيم الحركة السابق دافيد يويو باعطاء منطقة بيبور شكلا من أشكال الادارة الذاتية ، كما تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع فى حكومة سيلفاكير بمقتضى الاتفاق المشار اليه .

ويتزعم فصيل كوبرا حاليا القائد الميدانى الجنرال خالد بطرس بورا الذى أعلن الناطق باسمه كيرونى فيليب كيندال فى مؤتمر صحفى من العاصمة الكينية نيروبى قرار الحركة بالانضمام الى فصائل التمرد الجنوب سودانية الساعية لاسقاط نظام سيلفا كير الى ان يتم القضاء على "النظام القبلى الحاكم فى جوبا وبناء دولة المواطنة والمشاركة " وان الحركة تعلن عدم التزامها من الآن فصاعدا بإتفاق مايو 2014 الذى تم برعاية قيادات من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية على راسهم البطريك ايميتريوس بارادى تابان بقصد انهاء قتال استمر اربعة اعوام فى اقليم بيبور التى كانت تعرف فى السابق بولاية جونجلى واعطائها شبه ادارة ذاتية والعمل على اعادة تأهيل خدمات المرافق والبنية التحتية التى خربتها الحرب فى هذا الاقليم .

ويهدف فصيل "كوبرا" المنشق إلى خلق كيان يطلق عليه " اقليم بيبور الكبرى" وتولى مهام الدفاع والأمن الداخلى عن الاقليم والاستئثار بادارة شئون واستغلال ثرواته وتوطين المناصب العامة فى هذا الاقليم كبديل عن استئثار ابناء عرقيتى الدينكا والنوير بها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا