مقتل أمريكى أسود فى اشتباك بدنى مع الشرطة بعد طلبه المساعدة

قالت شريكة رجل أسود توفى بعد اشتباك بدنى مع الشرطة، فى منزله بجنوب كاليفورنيا لمحطة لوس أنجلوس التلفزيونية، إن الرجل أجرى مكالمة طارئة مع شرطة باسادينا، حيث أنه كان يحتاج مساعدة وانه كان يعانى من الاضطراب الثنائى القطب .
وجاءت وفاة هذا الرجل بعد أن نشرت الشرطة، بمنطقة سان دييجو شريط فيديو لإطلاق نار مميت من قبل ضباط على رجل اسود آخر يدعى الفريد أولانجو عمره 38 عاما، والذى قتل فى إلكاهون يوم الثلاثاء بينما كان يعانى مما قالت أمه انه انهيار نفسى .
ويسلط حادث يوم الجمعة فى باسادينا، ومقتل أولانجو بعد أن طلبت شقيقته رقم الاستغاثة طلبا للمساعدة الضوء على مخاطر نظام يعتمد على ضباط الشرطة من أجل الاستجابة على أزمات الصحة العقلية .
ويأتى حادث القتل فى أحدث سلسلة لحوادث القتل لرجال سود على أيدى ضباط الشرطة بالولايات المتحدة وأدت الى احتجاجات على تحيز عرقى فى النظام القضائى الجنائى الأمريكى .
وأوردت المحطة التلفزيونية المحلية "كيه تى ال ايه" أن شينى ليندساى، التى عرفت نفسها بأنها شريكة الرجل وقالت انها شاهدت الحادث قالت انه يعانى من الاضطراب ثنائى القطب .
وقالت ليندساى للمحطة التلفزيونية "طلب الشرطة بنفسه. فقد كان يرغب فى مساعدة ، وقالت ادارة باسادينا فى بيان إن ضباط الشرطة وصلوا الى المنزل بسبب يتعلق ب "اضطراب منزلي" فى وقت مبكر من صباح يوم الجمعة. وقالت الشرطة إن الضباط لاقوا الرجل الذين لم يحددوا هويته وانه رفض اوامر باسقاط سكين كان يحمله .
وقالت شرطة باسادينا انه بعد أن أخفقت بندقية صاعقة فى اخضاع الرجل تبع ذلك اشتباك. ولم تطلق أى أعيرة نارية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا