بدعوى تنفيذه عملية طعن..استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي

استشهد شاب فلسطين، 28 عامًا، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة، بدعوى تنفيذه عملية طعن داخل حاجز قلنديا العسكري، شمالي القدس المحتلة.
وبحسب ادعاء الاحتلال فإن الشاب طعن شرطيًا وإصابة بجروح خطيرة، قبل أن يطلق الجنود النار عليه، ويصيبوه، ويتركونه ينزف لأكثر من ساعة و10 دقائق، رغم وجود 4 سيارات إسعاف في المكان، فيما قام ضباط إسعاف نجمة داوود الحمراء بتقديم العلاج للجندي المصاب، بحسب وكالة «معا» الإسرائيلية.
ونقل الجندي الإسرائيلي المصاب إلى مستشفى هداسا عين كارم، ووصفت إصابته بالخطيرة.
وذكرت الناطقة باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلي، لوبا السمري، أن الشاب مقدسي من سكان كفر عقب، وأعلنت أنه يبلغ من العمر 28 عامًا، حيث ترك ينزف إلى أن فارق الحياة متأثرًا بجراحه.
وأغلقت قوات الاحتلال الحاجز أمام حركة المارة، وقال الإعلان العبري إن الشاب ترجل من المركبة، وترجل نحو أحد الجنود، وقام بتسديد عدة طعنات له، وواصل الطعن حتى بعد سقوط الجندي، قبل أن يتنبه الجنود الآخرون ويطلقون النار على الشاب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا