فرنسا تستعد لتحرير الموصل من داعش بعد نشر قوات في العراق وسوريا وليبيا.. تدريبات عسكرية وتكتيكية لقوات البشمركة والجيش العراقي

وزير الدفاع الفرنسي: معركتنا من أجل الموصل لم تبدأ بعد

ضرباتنا الجوية امتداد لمشاركتنا في الحرب ضد الإرهاب

أمريكا تكثف حضورها العسكري إلى 5 آلاف جندي

150 عسكريا فرنسيا في العراق لمهام تدريبية وتكتيكية

نشرت صحيفة "نيوزويك" الأمريكية تقريرا حول استعدادات فرنسا لتحرير الموصل من داعش، وأشارت إلى أن ذلك سيكون قريبا، وفقا لتصريحا وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان اليوم الجمعة.

ونفذت القوات الجوية الفرنسية ضربات جوية ضد داعش بعد إقلاع طائراتها من حاملات الطائرات شارل ديجول.

وصرح وزير الدفاع الفرنسي لوكالات أنباء أن المعركة من أجل الموصل لم تبدأ بعد، وعمليات اليوم امتدادا لدعمنا للائتلاف، وقريبا سيكون هناك هجوما رئيسا.

ويسرع التحالف من وتيرة استعداده للهجوم على الموصل، في الوقت الذي أعلنت فيه واشنطن دعمها لزيادة حضورها العسكري في العراق إلى أكثر من 5 آلاف جندي لدعم الجيش العراقي، وفرنسا، إضافة إلى الضربات الجوية ضد داعش في العراق.

وصعدت فرنسا من حملتها الجوية ضد داعش بعد أن أصبحت الدولة الأولى التي تنضم للهجوم الأمريكي المرتقب ضد داعش.

ولفتت الصحيفة إلى أن باريس تصعد من وجودها العسكري ضد الجماعات الإسلامية المتشددة، بعد أن شنت داعش سلسلة من الهجمات على الأراض الفرنسية، وكان أسوأها في نوفمبر 2015.

ونشرت فرنسا قوات خاصة في سوريا، والعراق، وليبيا بينما تسلح قوات البشمركة الكردية والقوات العراقية في معركتها مع داعش.

ولفتت المجلة إلى وجود 150 من القوات الفرنسية تقيم مهام تكتيكة وتدرب قوات عراقية.

واستولت داعش على الموصل في يونيو 2014 بعد هجوم خاطف على شمال العراق، وهو المكان الذي أعلنت فيه داعش الخلافة، ويمثل المكان جائزة كبرى لداعش رغم خسارتها المتتالية في أماكن أخرى استولت عليها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا