انطلاق مشروع "أطفال بلا مأوى" برعاية السيسي وتمويل "تحيا مصر".. التضامن تٌنهى استخراج "بطاقات هوية" للأخصائيين الاجتماعيين قبل نزولهم الشارع.. والمرحلة الأولى تشمل القاهرة والجيزة والقليوبية

ينطلق مشروع "أطفال بلا مأوى"، الاثنين المقبل، والذى تنفذه وزارة التضامن الاجتماعى بالمشاركة مع صندوق "تحيا مصر"، وتحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، لمواجهة ظاهرة أطفال الشوارع، وذلك بعد الانتهاء من تدريب 21 أخصائيا اجتماعيا ونفسيا تم التعاقد معهم للعمل بالوحدات المتنقلة بمحافظات القاهرة الكبرى حيث يتم على مدار اليومين المقبلين الانتهاء من استخراج "بطاقات هوية" للأخصائيين، استعدادا لنزولهم الشارع فعليًا.
وكشف مصدر مسئول أن بدء المشروع سيكون من خلال المرحلة الأولى التى تشمل محافظات القاهرة، الجيزة، والقليوبية والتى تحتوى على 40% من عدد الأطفال المستهدفين، فى حين تأتى باقى المحافظات العشر وهى الإسكندرية والمنيا وبنى سويف والسويس والمنوفية والشرقية، حيث سيتم التعاقد على فرق الشارع الخاصة بهم خلال شهر أكتوبر.
ومن المقرر أن يبدأ الأخصائيين الاجتماعيين عملهم فى الشارع مع الأطفال الاثنين المقبل بمساعدة عدد من الجمعيات الأهلية المشاركة فى المشروع، وذلك لحين استلام الوحدات المتنقلة التى تقوم الهيئة العربية للتصنيع بتصنيعها حيث لم يتم الانتهاء منها بعد، ومن المقرر أن تقوم الهيئة بتصنيع 17 أتوبيسا تنتشر على مستوى الجمهورية، وهى عبارة عن أتوبيس مجهز مكون من 3 أجزاء جزء للكشف على الأطفال للتعرف على المشاكل الصحية وجزء لممارسة أنشطة ترفيهية لجذب الأطفال وجزء للتعامل النفسى.
ويأتى ذلك المشروع تفعيلا لبرتوكول التعاون الذى وقعته وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى ومحمد عشماوى المدير التنفيذى لصندوق تحيا مصر حيث تبلغ القيمة الإجمالية لاتفاقية التعاون 164 مليون جنيه تتضمن 114 مليون جنيه مخصصة من صندوق تحيا مصر، و50 مليون جنيه أخرى مخصصة من وزارة التضامن الاجتماعى لتنفيذ استراتيجية الوزارة فى التصدى لظاهرة الأطفال بلا مأوى.
وأعلنت منال شاهين، رئيس قطاع البرامج بصندوق تحيا مصر، أن فرق الشارع التى ستبدأ عملها ستمارس دورها من خلال الوحدات الاجتماعية المتنقلة لتقدم خدمات صحية وتعليمية وتثقيفية وترفيهية للأطفال المستهدفين، وفى اتجاه آخر يتولى المشروع تطوير قدرات عدد 21 مؤسسة للرعاية الاجتماعية بالإضافة إلى تطوير عدد 83 مكتبا للاستشارات الأسرية و82 مكتبا للمراقبة الاجتماعية، فضلا عن الزيادة الاستيعابية لعدد 6 مؤسسات رعاية اجتماعية.
وأكد دكتور مسعد رضوان، مساعد أول وزير التضامن لشئون الرعاية والتخطيط الاستراتيجى، أن المشروع الذى يتم بتمويل مصرى خالص يأتى فى إطار استراتيجية الحكومة لمعالجة ظاهرة الأطفال بلا مأوى، موضحا أنه تم تدريب فرق الشارع على عددا من الموضوعات منها تعلم منهجية العمل بالوحدات المتنقلة للعمل بالشارع وقواعد إدارة الحالة وإدارة الجلسات الفردية والجماعية وسياسة حماية الطفولة وعوامل الطرد والجذب للأطفال فى ظروف الشارع.
وأشار إلى أن الوزارة قامت بتقييم شامل لمؤسسات الأحداث على مستوى الجمهورية بمختلف أنواعها والتى تنقسم إلى 39 مؤسسة تابعة للحكومة و25 تابعة إلى جمعيات أهلية، لافتا إلى أن التقييم أظهر مشاكل كبيرة فى تلك المؤسسات جعلها طاردة للأطفال، فهناك مشاكل كبيرة فى البنية التحتية، وأخرى فى ضعف قدرات الأخصائيين الاجتماعيين والبرامج المقدمة.
ويتم تنفيذ المشروع فى العشر محافظات الأكثر كثافة طبقا للحصر الذى أعدته وزارة التضامن الاجتماعى والتى يتواجد بها نسبة 80٪ من إجمالى أطفال بلا مأوى على مستوى الجمهورية، والذين قدر عددهم الإجمالى بحوالى 12، 772 طفلا، وذلك وفقا لأول حصر رسمى والذى قامت به وزارة التضامن الاجتماعى بمشاركة منظمات المجتمع المدنى.
وقال مصطفى غريب مسئول تطوير المؤسسات أن الحصر تضمن على بيانات مفصلة عن الأطفال بلا مأوى حول الأعداد وأماكن الجذب وأماكن الطرد وأسباب الخروج للشارع وحصر للمهن التى يمتهنوها ونسبة انتشار المخدرات والسجائر بينهم والاعتداءات الجنسية والهوايات والأنشطة والشعور تجاه البلد.
وبدأت الوزارة فى القيام بعدد من الإجراءات لتطوير البنية التحتية وسد العجز فى الجهاز الوظيفى ورفع كفاءة العاملين، كاشفا عن أن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بدأت فى رفع كفاءة 6 من أكبر دور الأحداث التابعة للحكومة وهى دور التربية بالجيزة وفتيات العجوزة ودار التربية بالشرقية ودار التربية بالمنيا ومجمع الدفاع الاجتماعى بالإسكندرية والحرية بعين شمس، لافتا إلى أن المؤسسات قبل التطوير كانت سعتها تبلغ 3000 طفل فى حين بعد التطوير ستسع 5000 طفل، وتم بالفعل تسليم أول مؤسسة تم الانتهاء من تطويرها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا