اختتام فعاليات مؤتمر "طيبة في الألفية الأولى" بمتحف التحنيط بالأقصر

اختتمت مساء اليوم فعاليات الدورة الثانية لمؤتمر (طيبة في الألفية الأولى) الذي افتتحها الدكتور خالد العناني وزير الآثار وبرفقته محمد بدر محافظ الأقصر والبعثات الأجنبية وجمعية (استكشاف مصر) يوم الأحد الماضي بقاعة المحاضرات بمتحف التحنيط في مدينة الأقصر ، تحت رعاية مشروع ترميم جنوب العساسيف ووزارة الآثار وجمعية (استكشاف مصر).

واستمرت فعاليات المؤتمر 5 أيام ، تم خلالها مناقشة مجموعة من الأوراق البحثية مقدمه من 46 باحثا أثريا مصريا وأجنبيا قاموا باستعراض مجموعة من المحاضرات التي تسلط الضوء على المقابر والمعابد في عصر الأسرتين الـ 25 والـ 26 ، وشارك في المؤتمر نحو 200 مشارك.

صرح بذلك الدكتور مصطفى وزيرى مدير عام آثار الأقصر ، وأضاف إن فعاليات المؤتمر تختص بالألفية الأولى ما قبل الميلاد والتي تتحدث عن الأسر 25 و26 و27 و28 ، وما يسمى بالأسر الكوشية والأسر المتأخرة بعدها ، وتناول المؤتمر المقابر الموجودة في جنوب العساسيف في البر الغربي الخاصة بحكام طيبة وكبار رجال الدولة والكهنة في ذلك الوقت.

وتابع مدير الآثار بالأقصر أن الفريق الذي أشرف على العمل في تلك المقابر "كارباستن" و"كارخ آمون" ، وتجديدها وإعادة إحيائها من جديد هم البعثة المصرية الأمريكية المشتركة ، موضحًا أنهم بذلوا مجهودا كبيرا في العمل داخلها ، وما زالت بها 30 ألف قطعة آثار مدمرة ومتناثرة وما زال العمل مستمرا فيها لفترة طويلة لحين الانتهاء منها وافتتاحها أمام السائحين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا