بعد القضاء على أسطورة فيروس سى ..الكبد "الدهنى" و"المناعى" خطر يواجه المرضى.. عميد معهد الكبد: المرضى ليس لهم علاج كميائى.. وبدء زرع الكبد للأطفال فى 2017

كشف الدكتور وحيد دوس رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بوزارة الصحة والسكان أن مرضى الكبد الدهنى والكبد المناعى خطر جديد يواجه المرضى خاصة أن المرضى ليس لهم علاج كميائى على الإطلاق فالأول علاجه الوحيد التغذية العلاجية السليمة والثانى زراعة كبد جديد.
وقال الدكتور وحيد دوس رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بوزارة الصحة والسكان فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدا من الأبحاث والدراسات لتقديم العلاج الأمثل للمصابين بهذة الأمراض والحد من انتشار أمراض الكبد بشكل عام.
ومن جانبه أضاف الدكتور محمد إسماعيل عميد المعهد القومى للكبد بوزارة الصحة والسكان أن هناك عددا كبيرا من مرضى فيروس سى تم شفائهم تماماً بفضل توفير الأدوية الجديدة كما ستنخفض معدلات الإصابة بسبب التوعية ومكافحة المرض أما بالنسبة لمرضى الكبد الدهنى ولذى يتم علاجه بتنظيم الغذاء ويسبب تليف كبدى مثل فيروس سى وتصل مضاعفاته إلى اضطرار المريض لإجراء عمليات زراعة كبد جديد أما مرض الكبد المناعى فينتج عن تحول بعض الخلايا لمهاجمة الكبد فيسبب تليفا وقيئا دمويا وليس له علاج إلا أن يقوم المريض بزرع كبد أيضاً وهناك 3 حالات بالمعهد تمت زراعة الكبد لهم على خلفية إصابتهم بالكبد المناعى.
وأوضح الدكتور محمد إسماعيل عميد المعهد القومى للكبد بوزارة الصحة والسكان أنه لا توجد أى إحصاءات بأعداد المصابين بالمرضين لكن كثيرون بين المصريين وبين المصابين بفيروس سى ومرضى السكر ولفت إسماعيل إلى أنه تم لأول مرة إنشاء وحدة التغذية العلاجية بمعهد الكبد لعلاج مرضى الكبد الدهنى والتى تستهدف تحديد الأنماط العلاجية للمرضى وفق حالاتهم.
وفى سياق متصل أكد عميد المعهد القومى للكبد التابع لوزارة الصحة والسكان أنه تم إجراء مسح لـ 1000 طفل للكشف عن فيروس سى وتم علاج 630 طفلا منهم مشيراً إلى أنه سيتم زراعة الكبد للأطفال الربع الأول من عام 2017 بالمجان.
واستكمل الدكتور محمد إسماعيل عميد معهد الكبد التابع لوزارة الصحة والسكان أن مشروع أطفال بدون فيروس سى تتبناه الجمعية المصرية لأمراض الكبد وتقدم كافة الخدمات بالمجان فى الإسكندرية والمنصورة والمنوفية والقاهرة مشيراً إلى أنه يتم علاج الأطفال بالأدوية القديمة وهى الإنترفيرون والريبافيرين مشيراً إلى أن نسبة الشفاء بلغت 60 % .
وأوضح الدكتور محمد إسماعيل عميد معهد الكبد التابع لوزارة الصحة أن المعهد يقدم خدمة جديدة للمرضى بالمجان وهى إزالة أورام الكبد بالنانو نايف مشيراً إلى أنها تعالج مساحات كبيرة من الأورام السرطانية بالكبد وتتكلف الجلسة الواحدة فى المستشفيات الخاصة 30 ألف جنية مشيرًا إلى أنه تم إجراء أكثر من 35 حالة لزرع الكبد لأشخاص كبار بالمعهد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا