السعودية "تشد الحزام": تخفيض رواتب السائقين والخادمات

مع إعلان مجلس الوزراء السعودي عن عدة قرارات منها إيقاف العلاوة السنوية، وتعليق العديد من العلاوات الشهرية حتى انتهاء الأزمة الاقتصادية، الناتجة عن هبوط سعر البترول، والارتفاع الهائل في المصروفات الحكومية، لجأ السعوديون إلى عدة أساليب للحد من المصروفات.

وقالت صحيفة "سبق" السعودية، إن بعض المواطنين قرروا ترك شققهم السكنية التي تُكَلفهم 24 ألف ريال سنويًا، والبحث عن شقق بإيجارات أقل، وكذلك اللجوء إلى تقليل المبالغ المخصصة للخادمات المنزليات والسائقين؛ خاصة الخادمات اللاتي يتقاضين مبالغ شهرية لا تقل عن 1500 ريال، والاتجاه للشركات التي توفر خادمات منزليات بالساعة؛ على أن يتم استدعاؤهن مرة أسبوعيًا؛ مما يعني توفير قرابة 750 ريال شهريًا، وبدأت العديد من الأسر مفاوضات مع سائقين أجانب لتخفيض الرواتب التي تُصل إلى ألفيْ ريال شهريًا أو الاستغناء عنهم، والاستعانة بالتطبيقات الجديدة لسيارات الأجرة.

ونقلت الصحيفة بعض ما يتناقله السعوديون على موقع "تويتر"، مثل أحدهم قال: "اعتدت على تناول العشاء أسبوعيًا برفقة عائلتي في أحد المطاعم الشهيرة، وسأتوقف عن ذلك الآن، وسأنجح في توفير ألف ريال شهريًا"، وأخر قال: "ألغيت متابعتي لعدد من مشاهير السناب شات؛ حيث كانوا أكبر الدافعين لي ولأسرتي لزيارة المطاعم والمتنزهات التي يزورونها، وبالتالي لن يسيل لعابي من زيارات المشاهير المجانية".

ووفقا للصحيفة، طالَبَ اقتصاديون بتخفيف النفقات ووضع ميزانيات للأسر، تفاديًا لأي أزمة مالية للعائلة؛ مؤكدين أن التخطيط الذكي لميزانية الأسرة؛ سيؤدي إلى خفض معدلات الإنفاق بدون الشعور بأي نقص.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا