زعيم سلفية مطروح يرد على برهامى: لو طلبوا منى أن أُقبل رأَس البابا لقبلته

خصص الشيخ على غلاب قيم الدعوة السلفية بمطروح، حديثه في خطبة الجمعة بمسجد الفتح معقل الدعوة السلفية، للرد على منتقديه بسبب تلبيته دعوة لقاء البابا تواضروس الثاني، خلال زيارته لمحافظة مطروح خلال اليومين الماضيين، كما رد على اتهامات وتبرؤ الدعوة السلفية بالإسكندرية من تصرفه ومقابلته البابا.
بدأ "غلاب" حديثه بالقول " احدثكم لأقطع السبيل على كل مشوّش لأننا كلما خرجنا من تهمة اتهمونا بغيرها واطمئن الجميع أننا لا نداهن النصارى ولا البابا ولا نداهن احدًا على حساب دعوتنا، ولابد أن يصل هذا لكل محب للدعوة".

وأوضح قيم الدعوة السلفية بمطروح " دُعيت لمقابلة البابا وليس لإستقباله ولا بُد من التفريق ولو طُلب مني إنقاذًا للدعوة السلفية أن أُقبل رأَس البابا لقبلته، لكن لم يطلب مني ذلك والدعوة السلفيه بمطروح لها قاعدة قوية، تستند عليها وليس لها أي أطماع سياسية و خالية من كل التعصبات والعصبيات.

واستطرد شيخ مشايخ الدعوة السلفية بمطروح " كان موقفنا موقف عِزّ ، ولم نترنح ولم نسقط والتاريخ يشهد، لست مسئولًا ولا الدعوة مسئولة عن أية ملصقات أو أية لوحة عُلقت في أي مكان ونحن لا نُعادي أحدًا وما زلنا نقدّر ونحترم مشايخنا ولكن لا يحق لأحد أن ينفي عنا أننا نتبع الدعوة السلفيه، فهي ليست حكرًا على أحد وجميع مشايخنا بقيمتهم العلمية فوق رؤوسنا ولا يلزمنا اتباعهم إدارياً.
وخصص الشيخ على غلاب جزء من الخطبة للرد على انتقادات مشايخ الدعوة السلفية بالإسكندرية بالقول " إلى شيوخنا في الإسكندرية إذا رأيتم منا موقفًا أو سلوكًا ترونه يُؤثّر عليكم في مكانتكم، تبرؤوا منه وتبرؤوا منـا ونحن نلتمس لكم العذر فيما انتم فيه، ولا يحق لأحدٍ أن ينفي عنا اننا لا نتبع الدعوة السلفية لأنها ليست حكرًا على أحد ".

ووجه " غلاب " كلامه لمستمعي خطبته " أحدّثكم ليس بمنطلق سياسيّ ولكني رجَّاع إلى منهج النبي صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح وكان لزامًا عليّ أن أوضح ليحب المحب على يقينٍ، و يقف من يقف على يقين".
وأضاف " نقيم في مطروح مجتمعًا اسلاميا مثاليا، يحترم الكبير ويرحم الصغير ويكون التعامل فيه بين الناس بسنه النبي صلى الله عليه وسلم ونقدّم نموذجًا يُحتذى به".

واختتم حديثه بالقول " أسامح كل من يقول عني شيء و أضحي بِعرضي و اغتيابي، و نصيحتي لكم أن لا تعطوا حسناتكم لي، أحترم كل من اتصل بي وانتقدني بدافع الغيره على دينه ونسأل الله أن نكون رجَّاعين للحق "
يذكر أنه نشبت أزمة كبرى داخل التيار السلفى، بعدما رحب سلفيو مطروح بالبابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، خلال زيارته للمحافظة، حيث تبرأ منها الشيخ ياسر برهامى نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، معتبرا أن الترحيب بالبابا لا يجوز شرعا، بينما قال الشيخ على غلاب مسئول الدعوة السلفية، أن الترحيب بالضيف من شيمة الرجال.
واعتبر الشيخ ياسر برهامى نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، ترحيب السلفيين بمحافظة مطروح بالبابا تواضروس، بلافتات مكتوب عليها "الدعوة السلفية ترحب بقداسة البابا تواضروس "أمر لا يجوز دينيا".
وخرج "برهامى" على مؤيديه فى درس دينى بمحافظة الإسكندرية ينتقد اللافتات التى رحبت بالبابا تواضروس فى الاسكندرية، قائلا :" من فعلوا ذلك أعلنوا تبرؤهم من الدعوة السلفية بعد خلافهم معنا، و قالوا لنا لا دخل لنا بالعمل الجماعى معكم، ولا بالمؤسسية مع أنهم يفرضوها على من معهم ."

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا