أحمد زكى بدر بورشة "جودة الحياة فى الريف المصرى": تطوير 10 قرى حاليا

قال الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية، إن هناك مشروعا قوميا لتطوير القرى المصرية يشمل 78 قرية، بواقع 3 قرى فى كل محافظة ، وأن صندوق تحيا مصر يعمل الآن على تطوير 10 قرى.
وأشاد بدر، خلال مشاركته فى ورشة العمل التى ينظمها المركز المصرى للدراسات الإقتصادية ، بالتعاون مع المركز الدولى للمشروعات، تحت عنوان "مؤشر جودة الحياة فى الريف المصري"، بالدور الذى يقوم به الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ، وذلك خلال مناقشة المسح الشامل للقرى المصرية الذى أعده الجهاز، والذى يتم مناقشته خلال جلسات ورشة العمل.
وأكد أن الحكومة تعمل على تحقيق جودة الحياة لكل المصريين ، سواء فى الوجه البحرى او الوجه القبلى دون تفرقة او تمييز ، وان أى منطقة داخل الجمهورية تعانى من نقص فى الخدمات ، قد يأتى ذلك لسوء استغلال الموارد ، لكن لا يحدث ذلك نتيجة تعمد تهميش لاى منطقة ، وانه يجب العمل على تقديم الخدمات العامة حسب الاحتياج الحقيقى للمناطق لمختلفة ، وشدد الوزير على أهمية دور الجمعيات الأهلية فى تحقيق التنمية.
من جانبه أكد اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر، على ضرورة الاهتمام بالريف فى صعيد مصر، وتحسين الخدمات العامة لمنع النزوح إلى عواصم المحافظات فى الوجه البحرى.
وقالت الدكتورة عبلة عبداللطيف المدير التنفيذى للمركز المصرى للدراسات الاقتصادية ان اختيار المركز لريف الصعيد فى مصر جاء انطلاقاً من حالة التردى فى الخدمات العامة الذى يعانى منه ريف الصعيد ، حيث يحتل ريف الوجه القبلى أعلى نسبة فقر فى مصر بنسبة 49.4% مقارنة بأقاليم مصر الاخرى.
وأوضحت ان مشاريع الدولة فى الصعيد تتركز بشكل كبير فى ثلاث محافظات البحر الاحمر ، الاقصر ، اسوان ، وان ما يستثمر فى الصعيد لايتناسب مع نصيبها من السكان او المساحة ، وشددت على أهمية الاستفادة من المسح الذى قام به الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء فى صنع السياسات الحكومية ، مؤكدة انه لا يمكن تحقيق تنمية مستدامة الا بالجمع بين التنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية.
وقام اللواء أبوبكر الجندى باستعراض عام للمسح الشامل لخصائص الريف المصرى ، حيث أوضح ان الهدف من ذلك المجهود هو التعرف على مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين فى قرى مصر ، وان البحث شمل أربعة محاور ، أولاً خصائص القرية من حيث اهتمامات المواطنين واحتياجاتهم ، وحالة وسائل المواصلات بين القرى والمراكز ومدى توافر الأسواق وحالة المبانى ، وحالة الترع والمصارف ، ووضع شبكة الكهرباء ومدى استقرار التيار الكهربائى بالقرى ، ومدى توافر الغاز الطبيعى ، وحالة شبكة الصرف الصحى ، وتمثل المحور الثانى فى التعرف على وضع البنية التحتية ومدى توفرها وجودتها ، وجاءت الخدمات التعليمية والصحية ومدى توفرها فى المحور الثالث، واخيرا الجمعيات الأهلية ومدى توفرها فى ريف الصعيد ودورها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا