لمريض السكر.. جيل جديد من الإنسولين يمتد مفعوله لأكثر من ٤٢ ساعة

مصر تواجه كارثة في مرض السكر، وذلك لأنه يظهر بدون أعراض، وبالتالي ينتشر بصورة وبائية، وعند اكتشافه يكون بعد مرور ٧ أعوام على الأقل من الإصابة بالمرض.
هذا ما أكده الدكتور صلاح الغزالي حرب، رئيس اللجنة القومية للسكر أمراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم “نوڤو نورديسك” لإطلاق عقار تريسيبا (ديجلوديك ) الذي يمثل الجيل الجديد من الانسولين لمرضى السكر من النوعين الأول والثاني بالسوق المصري، مشيرا إلى أنه

في عام 2015، بلغ عدد حالات الوفاة الناتجة عن السكر ومضاعفاته بين البالغين في مصر لأكثر من 78,000 حالة وفاة بمعدل 214 حالة وفاة يومية.
وأوضح حرب أن هناك حوالي 7.8 مليون شخص يعاني من مرض السكر في مصر ، وهو ما يشكل 14.8% من إجمالي عدد البالغين في البلاد، وتشغل مصر المرتبة الثامنة عالمياً من حيث معدلات انتشار السكر، مع توقعات بظهور 7.3 مليون حالة جديدة بحلول عام 2040، وهو ما سيزيد عدد المصابين بالسكر في مصر لأكثر من 15.1 مليون شخص في 2040.
وأضاف حرب أن الدواء الجديد بمميزاته العلاجية الفريدة من نوعها يعتبر بارقة أمل جديدة بالنسبة لمرضى السكر في مصر، حيث يتيح لهم التحكم في المرض والسيطرة الفاعلة على نوباته مهما تنوعت وتباينت ظروفهم وأنماط حياتهم ، كما أنه يستعمل مرة واحدة في اليوم، بجانب تقليل المضاعفات الذي يواجها مريض السكر.
تحدى المرض
وعن التحديات التي تواجه مرضى السكر ، تؤكد منى سالم أستاذ طب الأطفال بكلية طب عين شمس، أن نوبات هبوط السكر تمثل تحدياً يومياً للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر، فقد يتعرض مرضى السكر من النوع الأول في المتوسط لنوبة هبوط واحدة كل ثمانية أيام، في حين يتعرض مرضى السكر من النوع الثاني لنوبة هبوط واحدة كل ثلاثة أسابيع، مما يشكل مصدر قلق وإزعاج للمرضى.
وأوضحت سالم أن النوع الأول يمكن أن يؤدي ظهور أعراض خفيفة ومتوسطة تشمل تسارع في نبضات القلب، والرعشة، والشعور بالجوع، والتعرق، وصعوبة في التركيز، في حين تشمل الأعراض الشديدة حدوث نوبات وغيبوبة. وتشكّل نوبات هبوط السكر الليلي مصدر قلق حقيقي بالنسبة لمرضى السكر، نظراً لأنها نوبات مفاجئة ولا يمكنهم التنبؤ بها أو تمييز أعراضها أثناء حدوثها، كما أن المرضى خصوصا من النوع الأول قد يفقدون العلامات التحذيرية للهبوط مع طول مدة المرض أو تكرار التعرض لنوبات الهبوط مما قد يؤدي إلى الوفاة في حال حدثت أثناء النوم.
وأشارت سالم إلى أن كل ألف طفل يوجد طفل مصاب بالمرض للنوع الأول، كما يمكن أن يصاب به الطفل في عمره الأول، مؤكده أن أعراض السكر تصيب بغيبوبة نقص السكر التي قد تؤدي إلى نوبات تهدد الطفل بالوفاة ولو تكررت النوبات تسبب تغيرات في المخ.
وأوضحت أن الانسولين الجديد يوصف لمرضى السكر من النوعين الأول والثاني مرة واحدة يومياً، حيث يسهم في موازنة مستويات السكر (الجلوكوز) في الدم، ويعد تريسيبا من الانسولينات الأكثر أمانا فيما يتعلق بنوبات هبوط السكر مقارنة بأنواع الانسولينات طويلة المفعول المتوفرة حاليا، خاصة في النوبات الليلية أثناء النوم رغم تحقيقه لمستوى أفضل للسكر الصائم مقارنة بأنواع الأنسولين طويلة المفعول المتوفرة حاليا.
الانسولين علاج حيوي
ومن جانبه، قال سمير حلمي أسعد استاذ السكر والميتابوليزم بجامعة الاسكندرية، إن الانسولين هو علاج حيوي لا يوجد له بديل، مشيرا إلى أن الدواء الجديد يغطي المريض ٤٢ ساعة، وبالتالي يحمي كبار السن من مضاعفات نقص السكر وخاصة المصابين بالقلب، لأن قد يسبب تغيرات في كهرباء القلب تسبب للوفاة.
وأوضح أسعد أن ميزة الانسولين الجديد، هو المرونة في التعامل، لأنه يتيح للمريض تناوله في أي وقت من اليوم، وذلك لأن الجسم مشبع بالانسولين، أما أنواع الانسولين التقليدية يمكن أن تزيد السكر أو تنقص السكر في الدم، وبالتالي عدم ثبات السكر في الدم مسئول عن حدوث مضاعفات لمريض السكر، أما العلاج الجديد، يسبب ثبات الانسولين في السكر.
وأكد أسعد أن اقتصاديات العلاج أهم من سعر الدواء، لأنه يحمي المريض من مضاعفات المرض، حيث يمتد مفعوله لأكثر من ٤٢ ساعة، فلا يضطر المريض لحقن ديجلوديك أكثر من مرة واحدة يوميا، على عكس الانسولينات طويلة المفعول الأخرى التي قد يحتاج بعض المرضى ان يحقنوها أكثر من مرة. ونظرا لمفعوله الممتد، لا يوجد أي تأثير لتأخير أو تقديم موعد الجرعة إذا اضطر المريض لذلك نتيجة ظروف حياته اليومية، وبالتالي لن يؤثر ذلك على مستوى ضبط السكر الصائم وفي فترة ما قبل الوجبات، بدون زيادة نوبات هبوط السكر.
وقال الدكتور محمد الضبابي الرئيس التنفيذي لشركة نوڤو نورديسك مصر، أننا نحرص دائماً على توفير أفضل مستوى من الرعاية الصحية المتكاملة لمرضى السكر في مصر ، من أجل اكتشاف وتطوير عقاقير جديدة لتخفيف الأعباء الفردية والاجتماعية والاقتصادية المصاحبة لمرض السكر وكذلك إحداث تغيير حقيقي في حياة المرضى.
وأوضح أن الشركة تعد واحدة من كبرى الشركات العالمية في مجال البحوث والتطوير، حيث قامت الشركة باستثمار ما بين 14% إلى 15.8% من مبيعاتها السنوية العالمية على قطاع البحوث والتطوير خلال السنوات الخمس الأخيرة، كماتعتبر اول شركة موفرة الانسولين في مصر وأقلام حقن الانسولين والجيل الجديد من الانسولين.
وأشار إلى أن هناك أكتر من ٣٣ مركز للتوعية في الجمهورية ، كما أننا تعاونا مع وزارة الصحة في مستشفي ام المصريين لعلاج المرضي والتوعية بالمرض، وهناك خطة لمرحلة تصنيع الانسولين المحلي.
العقار الجديد
ولممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي، يمثل توافر العقار الجديد نقلة نوعية في أدوية السكر خاصة في مصر التي تحتل المركز الثامن عالمياً في عدد المصابين بالسكر، وذلك لما لهذا العقار من قدرة على تحسين حياة ملايين المرضى، حيث أنه يُمكن مرضى السكر من التحكم في مستويات السكر في الدم وضبطه لمدة تزيد عن 42 ساعة. ويمكن للمريض استخدامه مرة واحدة يومياً دون التقيد بمواعيد الطعام.
ويمثل عقار تريسيبا (ديجلوديك ) انتصارا علمياً جديداً، حيث يع بمثابة ثورة علمية حقيقية، وليس فقط مجرد اسم جديد ينضم لطابور الأدوية، فعقار تريسيبا (ديجلوديك) يساعد على تجنيب المريض المشاكل المرتبطة بالمرض وعلاجها لدى غالبية مرضى السكر البالغ عددهم حوالي 382 مليون شخص حول العالم.

وقد حصل تريسيبا (ديجلوديك )على الموافقات والتراخيص من الجهات العلمية المرموقة والموثقة، مثل هيئة الدواء الأوروبية EMA عام 2013 ، وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA عام 2015.
ويتوافر عقار تريسيبا (ديجلوديك) الآن في 44 دولة حول العالم، كما حصل على الموافقة في 69 دولة دولة من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وروسيا، وسويسرا، والنرويج، وغيرها.
وكشفت نتائج الدراسات التي تم إجراؤها على مدار عامين فعالية عقار “تريسيبا” (ديجلوديك ) في ضبط مستويات الهيموجلوبين السكري “HbA1c” عن طريق تقليل مستوى السكر في الدم، مع تقليل مخاطر الإصابة بنوبات هبوط السكر الليلية.
ومن الفوائد المميزة لانسولين “تريسيبا” ثبات معدل امتصاصه من يوم لآخر مما يساعد في الحفاظ على مستوى ثابت للسكر بالدم متفوقا على أنواع الإنسولين الأخرى طويلة المفعول التي تتغير معها مستويات السكر في الدم حتى لو حافظ المريض على نظام الحياة اليومية وجرعة الإنسولين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا