لمواجهة أزمة السكر.. «التموين»: ضخ 50 ألف طن بسعر 5 جنيهات خلال أكتوبر.. مصيلحي: مخزون السكر آمن.. وصول 105 آلاف طن للتكرير.. زراعة أصناف جديدة من القصب عالية الإنتاجية.. تحديث معدات المصانع

كشف مصدر مسئول داخل وزارة التموين، عن ضخ نحو 50 ألف طن سكر من عبر المنافذ التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية خلال أكتوبر، لافتا إلى إعلان مصر مناقصة لاستيراد الكمية المشار إليها ووصولها فى توقيتات من 15 أكتوبر وحتى 30 أكتوبر وأول نوفمبر وحتى 15 نوفمبر المقبل.

وأوضح المصدر لـ"صدى البلد"، أن وزارة التموين تتخذ إجراءاتها للقضاء على أزمة السكر بالتنسيق مع الجهات الرقابية والمعنية للقبض على المحتكرين والسيطرة على الأزمة من خلال التعاقد على استيراد 50 ألف طن سكر لطرحها بالأسواق خلال شهر أكتوبر المقبل بسعر 5 جنيهات للكيلو في المنافذ التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية.

كانت الأسواق شهدت أزمة في توافر السكر في مختلف المحافظات وارتفعت الأسعار ليسجل الكيلو 8 جنيهات فى المحال، أول أغسطس الماضي، خاصة بعد تراجع الكميات المتوفرة على البطاقات التموينية ليصل العجز ببعض المحافظات 70%.

كان محمد على مصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، قد تفقد مصنع السكر بالحوامدية، حيث التقى بقيادات شركة السكر للصناعات التكاملية للاطلاع على خطط التطوير لصناعة السكر وتحسين الإنتاج والتعبئة.

واستعرض وزير التموين خطط الشركة لإنشاء مصنع لتجفيف الفيناس (مخلف صناعى) بأبو قرقاص بالمنيا، والذى يستخدم فى صناعة الأسمدة والأعلاف، وأيضا متابعة عمليات الانتهاء من المراجل البخارية قدرة 120 طن بخار فى الساعة ومتابعة تركيب اثنين فلتر لحجز الأتربة بمصانع كوم أمبو للحفاظ على البيئة.

وأكد مصيلحي أن مخزون السكر آمن، وأن الشركة وصلت إليها شحنة من الخارج تبلغ 105 آلاف طن للتكرير، وفى انتظار وصول 53 ألف طن أخرى لتعزيز المخزون، وقال إن الشركة تعاقدت على تصدير 50 ألف طن سكر بنى لدولة كينيا سعر 650 دولارا.

وقد قامت الشركة باستكمال قسم التعبئة بمصانع التكرير بالشركة بنحو 24 ماكينة تعبئة وطاقة ألف طن يوميا بما يحافظ على السكر من الهدر ويضمن تعبئة جيدة.

وطالب وزير التموين والتجارة الداخلية بضرورة العمل على وضع خطة متكاملة لتطوير وتحديث شركة السكر والصناعات التكاملية تشمل زيادة استثماراتها وتنويع وتحسين جودة منتجاتها وتطوير عبواتها بما يضمن حصول المواطن على سلعة جيدة فى المنتج والتعبئة.

ونوه وزير التموين والتجارة الداخلية بأن شركة السكر تبلغ استثماراتها حاليا حوالي 6 مليارات جنيه وأن 95% من إنتاجها تحصل عليه هيئة السلع التموينية لتوفير السكر ضمن السلع المخصصة للبطاقات التموينية، بالإضافة إلى أن شركة السكر للصناعات التكاملية لديها مميزات تنافسية تسمح لها التنافس بمنتجاتها محليا وعالميا، كما أنها تنتج السكر البني وهو من أفضل أنواع السكر، وأن شركة السكر قادرة على زيادة إنتاجه والاهتمام بصناعة السكر البني وتوفيره بأسعار تنافسية في السوق المصرية وتصديره للخارج، خاصة دول أفريقيا.

وأوضح مصيلحى أن خطة التطوير تتضمن ضخ استثمارات جديدة لتحديث الآلات والمعدات وفق أحدث نظم التكنولوجية العالمية الخاصة في هذا المجال ووضع خطط محددة لتطوير القدرات الفنية للعاملين بالشركة والعمل على تحسين دخولهم، مع الاهتمام باستخدام النقل النهرى فى نقل السكر من الموانئ إلى المصانع وتحسين حالة وقدرات الوحدات النهرية واستكمال الخطط الموضوعة لزيادة طاقة نقل السكر بالنقل النهرى.

وقال إنه جار دراسة التوسع فى زراعة أصناف جديدة للحصول على أعلى إنتاجية بما يدر أفضل العوائد للمزارعين، مؤكدا أن شركة السكر قامت بدفع كل مستحقات المزارعين بالكامل، بالإضافة إلى سداد مستحقات بنك التنمية والائتمان الزراعى، وأن الشركة فى انتظار استلام المحصول الجديد من القصب فى نهاية شهر ديسمبر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا