البيت الأبيض يبحث "الرد العسكرى" إزاء هجوم الحكومة السورية على حلب

قال مسئولون أمريكيون إن إدارة الرئيس باراك أوباما تبحث اتخاذ "رد أقوى" إزاء هجوم الحكومة السورية، المدعوم من روسيا، على حلب.
وذكرت قناة (سكاى نيوز) الإخبارية اليوم الخميس، أن المناقشات التى تجرى على مستوى موظفى البيت الأبيض تبحث "الرد العسكرى"، والذى قام الرئيس الأمريكى بإصدار أوامر بتنفيذه ضد الرئيس السورى بشار الأسد حتى الآن.
وأوضح المسئولون الأمريكيون أن إخفاق المساعى الدبلوماسية فى سوريا لم يدع أمام إدارة أوباما خيارا سوى البحث عن بدائل معظمها يتضمن استخدام القوة بشكل أو بآخر.وتشمل تلك البدائل السماح للحلفاء بتزويد المعارضة بأسلحة أكثر تطورا أو توجيه ضربة جوية أمريكية لإحدى قواعد الأسد الجوية.
يشار إلى أن منتقدى سياسة أوباما فى سوريا يرون أنه حدد هدفا يتمثل فى رحيل الأسد، لكنه لم يوفر الوسائل الكافية لتحقيق تلك الغاية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا