تعرف على 5 معلومات جديدة عن منفذ آرقين الحدودى

يفتتح اليوم الخميس الدكتور جلال السعيد، وزير النقل، والدكتورة سحر نصر الدين، وزيرة التعاون الدولى، بجانب المهندس مكاوى محمد عوض، وزير النقل والجسور السودانى، والدكتور عبيد الله محمد عبيد الله، وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية، وعبد العظيم الشيخ عثمان، القنصل العام لجمهورية السودان بأسوان، التشغيل التجريبى لمنفذ أرقين الحدودى بين مصر والسودان.
يربط حركة التجارة بـ15 دولة إفريقية
ويعرض "اليوم السابع" 5 معلومات جديدة عن منفذ آرقين، وأولها أن منفذ آرقين الحدودى، هو نقطة الانطلاق الأولى لمحور "الإسكندرية - كيب تاون"، والذى من شأنه أن يربط أكبر تكتل إفريقى من البحر المتوسط حتى المحيط الهادى ويخدم حركة التجارة مع 15 دولة إفريقية تقع على الطريق التجارى البرى لهذه الدول، ويأتى فى ظل اهتمام الدولتين المصرية والسودانية، بزيادة حركة التجارة مع دول حوض النيل والقارة الإفريقية.
ثانى ميناء برى مع السودان
ويعد ميناء آرقين البرى، ثانى ميناء برى بعد ميناء قسطل شرق بحيرة ناصر مع دولة السودان "والذى تم افتتاحه فى أغسطس 2014"، وذلك فى إطار الحرص على دعم حركة التجارة بين مصر و السودان، وسيساهم فى تنمية جنوب مصر ومنطقة توشكى من خلال حركة الشاحنات والركاب على هذا الطريق.
تكلفته 93 مليون جنيه
انتهت وزارة النقل ممثلة فى هيئة الموانئ البرية والجافة، من إنشاء ميناء آرقين غرب النيل باستثمارات 93 مليون جنيه.
القدرة الاستيعابية 7500 مسافر يوميا
وبلغت الطاقة الاستيعابية للمسافرين 7500 مسافر يوميا، وأكثر من 300 شاحنة و أتوبيس.
يشغل مساحة 130 ألف متر مربع
وتم انتهاء تنفيذ آرقين، على مساحة 130 ألف متر مربع، ويشمل 100 ألف متر منطقة جمركية و30 ألف متر منطقة إعاشة للعاملين بالمنفذ، وتم عقد اجتماع أخير بين سلطات الدولتين للاتفاق على كل إجراءات التشغيل التجريبى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا