أمريكا تطالب باستجواب مصريين مشتبه بهما فى تفجيرات مانهاتن الأخيرة

قالت هيئة الإذاعة الكندية (سى بى سى) اليوم الخميس إن المحققين الأمريكيين بولاية نيو جيرسى قد اشتبهوا فى رجلين يعتقدان أنهما سائحان مصريان كانا يحملان حقيبة ويسيران بالقرب من موقع تفجيرات نيويورك.
وأضافت الإذاعة أن الشرطة الأمريكية استطاعت أن تحدد ملامح الرجلين بعد مشاهدتهما فى فيديو وكانا يمسكان حقيبة استخدمها المتهم الرئيسى أحمد خان رحامى فى إخفاء المتفجرات التى فشل تفجيرها فى شارع مانهاتن بنيويورك.
وتابعت الإذاعة أن المحققين الأمريكيين قد بعثوا إخطارا للسلطات المصرية بذلك لاستجواب المشتبه فيهما. وقال جيم واترز رئيس وحدة إدارة شرطة نيويورك لمكافحة الإرهاب "إنهما (المشتبه فيهما) لم يواجها خطر الاعتقال. فنحن ليس لدينا أى سبب يؤكد أنهما متورطان."
وقالت السلطات الأمريكية إن فيديو المراقبة الأمنية قد أظهر رحامى وهو يفتح حقيبة فى أحد شوارع مانهاتن، ثم تركها على الرصيف الذى تم العثور فيها على جهاز تفجيرى. وتابعت الشرطة أنه بعدها بعدة دقائق ظهر المشتبه بهما وهما يمران بجانب الحقيبة وأبدا إعجابهما بها وقاما بإزالة أنية الضغط على الرصيف وأخذا الحقيبة معهما. فيقول واترز "أعتقد أنهما كانا مهتمين بالحقيبة...وكانا محظوظين جدا لأن القنبلة لم تنفجر."
وذكر مسئول قانونى رفض الكشف عن هويته لوكالة الأسوشيتد برس الأمريكية أمس الأربعاء لأنه غير مخول للتحدث إلى الإعلان أن المشتبه بهما عادا إلى مصر بعد التفجيرات.
ويواجه المتهم الرئيسى رحامى اتهامات التفجير على شاطئ نيوجيرسى الذى لم يسفر عن أى إصابات بشرية، وتهمة تفجير آخر باستخدام إناء ضغط فى نيويورك فى 17 من الشهر الجارى، مسفرا عن إصابة 31 شخصا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا