القوات المسلحة تسابق الزمن لإنجاز أكبر مزرعة سمكية في الشرق الأوسط بكفر الشيخ

- المشروع يضم 475 حوضا للأسماك البحرية و626 للجمبري و186 لرعاية الأسماك

- المشروع يهدف إلى تحقيق التنمية ومحاربة الهجرة غير الشرعية

- إنشاء مصانع لمنتجات الأسماك والأعلاف و"الفوم" والثلج

تبذل القوات المسلحة جهودًا مضنية في إنجاز مشروع مزرعة "بركة غليون" السمكية التي تُعد أكبر مزرعة سمكية في الشرق الأوسط في محافظة كفر الشيخ ، حيث تسابق القوات المسلحة الزمن لسرعة الانتهاء من هذا المشروع العظيم الذي يهدف إلى استغلال منطقة "بركة غليون" التى تعد منطقة حدودية وتم إحياؤها من العدم، بعدما كانت منطقة لانطلاق الراغبين من الشباب في الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وتنفذ القوات المسلحة متمثلة في الشركة الوطنية للاستزراع السمكي والأحياء المائية ، هذا المشروع العملاق بمنطقة "بركة غليون"، التابعة لمركز مطوبس بكفر الشيخ ليساهم بشكل كبير في سد الفجوة الغذائية ودعم الاقتصاد القومي وتوفير فرص العمل للشباب، حيث تقام المرحلة الأولى من المشروع على مساحة 2572 فدانًا، والمرحلة الثانية تشمل 3 آلاف فدان، ثم المرحلة الثالثة على 21 ألف فدان.

يُشارك في هذا العمل الشاق المتواصل على مدار 24 ساعة دون راحة 28 شركة وطنية خالصة بخبرة صينية وبأموال مصرية ، حيث يعد المشروع القومي للاستزراع السمكي بكفر الشيخ واحدًا من أهم المشروعات الطموحة التي خطت بها الدولة تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي ، رئيس الجمهورية، بخطى واسعة في هذا المجال، لأنه الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط كلها.

وتتعاون القوات المسلحة مع جميع الهيئات والوزارات المعنية للانتهاء من هذا المشروع الذي يتم وفقًا لمعايير الاتحاد الأوروبي، بعدما تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ودراسات الجدوى اللازمة، كما تمت مراعاة جميع الاشتراطات البيئية اللازمة في تنفيذ المشروع، و تم الانتهاء من جميع أعمال الربط الكهربائي وشبكات المياه والصرف، بالإضافة إلى الحصول على موافقة وزارة الزراعة والثروة السمكية وحماية الشواطئ وعلى التصديقات اللازمة، ومن ثم المكاتب الاستشارية المختصة.

ويساهم هذا المشروع العملاق في توفير فرص عمل مباشرة تصل إلى 5 آلاف فرصة عمل، بالإضافة إلى أكثر من 10 آلاف فرصة عمل غير مباشرة، كما أن هناك 28 شركة وطنية مصرية تعمل في المشروع، كما توجد أكثر من 1200 معدة هندسية تعمل في المشرع حاليًا ، وتشرف عليه القوات المسلحة بمشاركة 28 شركة مصرية وبعمالة بأكثر من 5 آلاف مهندس وفني وعامل.

ويهدف مشروع الاستزراع السمكي إلى استغلال منطقة بركة غليون وجعلها "أيقونة" التنمية ، حيث تم تجهيزها لتكون نقطة الانطلاق للتنمية بمنطقة شمال غرب الدلتا، بعد تمهيد طريق خاص بالمشروع بطول 18 كيلومترًا كل اتجاه به 3 حارات، بالإضافة إلى 45 كيلومترًا أخرى متمثلة في الطرق الداخلية بداخل المشروع الاستراتيجي، بالإضافة إلى محطة كهربائية بطاقة قدرها 35 كيلو وات / ساعة.

المشروع القومي للاستزراع السمكي هو من أكبر المشروعات الشراكة مع الجانب الصيني والأضخم من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا هذا العام، حيث يضم 1296 حوضًا مقسمة إلى 457 حوض للسمك بأبعاد 50×150 مترًا عند سطح الماء و626 حوض جمبرى بأبعاد 40×40 إلى 50×50 مترًا عند سطح الماء و186 حوض تحضين، بالإضافة إلى 3 محطات رفع منها محطة رفع ماء البحر بتصرف 5000م3/ ساعة ومحطة رفع زغلول بمطوبس بتصرف 2000م3/ساعة ومحطة صرف بتصرف 7000م3 /ساعة.

ويتضمن المشروع العملاق وجود مصارف مكشوفة ومواسير للصرف ومحطات لرفع المياه العذبة بطاقة 20 ألف م2 ولرفع مياه البحر بطاقة 50 ألف م2 ولرفع مياه الصرف بطاقة 75 ألف م، فضلا عن وجود 10 ورش لتربية الجمبرى واليرقات، ويضم المشروع منطقة إدارية وصناعية على مساحة 55 فدانًا وبها مصانع لعلف الأسماك بمساحة 1518 متر مربعًا و"الفوم" على مساحة 5250 مترًا مربعًا والثلج على مساحة 1900مترًا مربعًا.

ويشمل المشروع على مصنع لمنتجات الأسماك والجمبرى ومركزين للتدريب والأبحاث والتطوير، بالإضافة إلى منطقة تفريخ بمساحة 18.50 فدان بطاقة 2 مليار للجمبرى و20 مليونا للأسماك، وبركة صرف بمساحة 119 فدانًا، ومنطقة صناعية بمساحة 55 فدانًا تتكون من مصنع تجهيز السمك والجمبرى بطاقة إنتاجية 100 طن /يوم، ومصنع علف الأسماك 3 خطوط إنتاج بطاقة إجمالية 3600 طن / سنة، ومصنع علف الجمبرى 3 خطوط إنتاج بطاقة إجمالية 1800 طن / سنة.

ويشمل المشروع العملاق على خزان للحرائق، ومركز أبحاث وتطوير تحتوى على معمل مركزى ومساكن للمهندسين والعاملين ومبان "لمصنع العلف وللإدارة والتدريب والورشة والمعرض والمؤتمرات والصوامع والمطعم"، بالإضافة إلى 14 مسكنًا فى كل منطقة صناعية لتوفير المسكن المناسب للعاملين بالمشروع.

ومن جانبه، قال اللواء السيد نصر، محافظ كفرالشيخ، لـ"صدى البلد" : إن هذا المشروع العملاق يهدف إلى الاستغلال الأمثل لدعم الاقتصاد القومي من منتجات الأسماك والجمبري وإنشاء معمل التفريغ لإنتاج الزريعة السمكية، وكذلك إنتاج مصنع لتجميد وتغليف الأسماك والجمبري للإنتاج المحلى وتصدير الفائض ، لافتًا إلى أن المشروع سيشمل توفير كل سبل الدعم والراحة لكل المواطنين بالمنطقة، وذلك عن طريق إنشاء ممشى لأهالي "بركة غليون" على البحر المتوسط لقضاء الأوقات والتنزه في المناسبات والأعياد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا