الأحزاب توصى الحكومة بتدريب العاملين بالسياحة.. المصريون الأحرار: يجب رفع مستوى العاملين بالقطاع.. والوفد يطالب بحملات توعية.. والمؤتمر يطالب بلجنة توعية.. والمحافظون يشدد على تطوير البنية التحتية

الجميع يتحدث عن اقتراب عودة السياحة الروسية لمصر بعد ما بذلته الدولة من جهد لتوفير ما يلزم لطمأنة الجانب الروسى على تأمين المطارات وحرصها على سلامة أى مواطن يدخل البلاد بقصد بعيد عن القيام بأيه أعمال تخريبية.. التصريحات من الجانبين المصرى والروسى خلال الفترة الأخيرة تشير إلى اقتراب استئناف الرحلات بين البلدين وعودة السائحين الأجانب مرة أخرى وفى هذا الصدد كان للأحزاب السياسية وصايا للحكومة استعدادا لاستقبال السائحين .
فى البداية طالب حسام الخولى نائب رئيس حزب الوفد، الحكومة الحالية برئاسة المهندس شريف إسماعيل بتدشين حملات توعية على مستوى الجمهورية لإرشاد المواطن بكيفية التعامل مع السائح الأجنبى وذلك بعد المؤشرات الإيجابية لعودة السياحة الروسية لمصر خلال الفترة القادمة.
وقال "الخولى" فى تصريح خاص، لنسير فى الاتجاه الصحيح يجب علينا معرفة الطريقة المثلى للتعامل مع أى سائح أجنبى دون أن يتعرض لمضايقات أو أى صورة سلبية تثبت فى ذهنه وينقلها معه لبلاده حتى لا تكون دعاية سلبية للسياحة المصرية، لافتا إلى ضرورة تحرك الحكومة لمراقبة الأمور وتسهيل الإجراءات للأفواج السياحية.
أضاف نائب رئيس حزب الوفد: "علينا أن نعلم أنفسنا وننقل لبعضنا البعض قيمة السياحة لمصر وأهميتها للاقتصاد، وذلك بعد أن علم الجميع أن غياب قطاع هام مثل السياحة عن العمل كما كان له آثاره السلبية على جميع أفراد المجتمع".
بينما قال أحمد حنتيش المتحدث الرسمى باسم حزب المحافظين، إن الحكومة المصرية برئاسة المهندس شريف إسماعيل مطالبة بفتح قنوات تواصل مع القائمين على قطاع السياحة فى مصر لبحث تطوير البنية التحتية بالقطاع وعقد دورات تدريبية للعاملين به لتعلم الطرق الحديثة فى التعامل مع الأفواج السياحية استعدادا لعودة السياحة مرة أخرى لمصر خلال الفترة القادمة.
وأشاد "حنتيش" فى تصريح خاص، بالجهد المبذول من الدولة فى هذا الملف، مطالبا الحكومة بالعمل على جذب الاستثمارات فى السياحة الطبية والثقافية وتسليط الضوء على بعض المحافظات التى يوجد بها آثار لا تحظى بالاهتمام المطلوب كمحافظات المنيا وأسيوط وذلك عن طريق استراتيجية واضحة لتنمية السياحة فى السنوات القادمة.
فيما طالب نادر الشرقاوى القائم بأعمال الأمين العام لحزب المصريين الأحرار، بضرورة رفع مستوى التدريب المهنى للعاملين بقطاع السياحة خلال الفترة الحالية استعدادا لاستقبال السائحين الأجانب بعد المؤشرات الإيجابية لقرب عودة السياحة الروسية لمصر.
قال "الشرقاوى" فى تصريح خاص، يجب مواجهة بعض الظواهر التى أن استمرت تكون كفيلة بعدم عودة أى سائح مرة أخرى لمصر منها ظاهرة عدم الوعى لمن يتعاملون مع السائحين إضافة إلى ما يمكن وصفه بالتحرش بالسائح عن طريق بعض الأشخاص.
وأكد "الشرقاوى"، أن حزبه هو الوحيد من بين الأحزاب الذى قام وفد منه بزيارة روسيا عقب سقوط الطائرة وعقد لقاء مع نائب وزير الخارجية الروسى، ثم قام بزيارة البرلمان الروسى وتقديم العزاء فى الضحايا للشعب الروسى عن طريق بعض وسائل الإعلام هناك.
من جانبه قال المهندس حازم عمر، رئيس حزب الشعب الجمهورى، إن على وزارة السياحة استغلال الأعياد المقبلة مثل عيد الميلاد الجديد بجانب عيد الفصح فى جذب سياح أجانب إلى مصر، موضحا أن فكرة عودة السياح الروس من جديد قد تستغرق وقتا.
وأضاف رئيس حزب الشعب الجمهورى، لـ"اليوم السابع" أن على وزارة السياحة أن تجهز برنامجا متكاملا يصل لدول الخارج، لمحاولة الترويج للسياحة المصرية ، وتدريب العاملين فيها بشكل جيد، بحيث نستطيع استقبال سياح جدد مع بداية العام الجديد.
وفى ذات السياق قال النائب عبد الفتاح محمد، نائب البرلمان عن حزب مستقبل وطن، إن من مقترحات تنشيط السياحة، هو ضرورة استغلال الوفود الأجنبية التى تأتى إلى مصر فى توصيل مستوى التأمين بالمطارات، والتأكيد على انتهاء الإرهاب فى مصر.
وأشار نائب البرلمان عن حزب مستقبل وطن، لـ"اليوم السابع" إلى أن لجنة السياحة تضع عدة تصورات حول تنشيط السياحة، تتضمن تدريب العاملين فى هذا المجال، بجانب تسهيل إجراءات استقبال الافواج السياحية، مؤكدا أن الوفود الأجنبية التى تأتى لمصر بشرة خير على عودة السياحة.
كما طالب الدكتور مجدى مرشد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر، الحكومة المصرية الحالية بنشر الثقافة السياحية بين المواطنين والعاملين بقطاع السياحة استعدادا لاستقبال السائحين الأجانب حال وصولهم الفترة المقبلة.
أضاف "مرشد" فى تصريح خاص: عانينا كثيرا من غياب السياحة عن مصر خلال الفترة الماضية وعلينا الاستعداد لاستقبالهم مرة أخرى عن طريق توعية وتدريب العاملين بالقطاع على حسن استقبال ومعاملة أى سائح يصل لمصر.
وشدد "مرشد" على ضرورة وجود لجنة تتحمل مسئولية توعية وإرشاد القائمين على قطاع السياحة بشكل عام على توفير المناخ اللازم للسائحين الأجانب من خدمات وتسهيلات وحسن استقبال ومعاملة حتى لا يتعرض لمضايقات مثلما كان يحدث من قبل.
كان يحى راشد وزير السياحة، قال إن مصر تركز على أفريقيا، لافتا إلى أن هناك لقاءات مع الوزراء الأفارقة، للترويج للسياحة المصرية، موضحا أن الوزارة تواصل مساعيها فى هذا الإطار، من خلال 6 فرق عمل، والسعى لجذب 10 ملايين سائح بحلول عام 2017.
وكانت وزارة النقل الروسية أكدت أن مصر وروسيا ناقشا استئناف الرحلات الجوية، موضحة أن مطار القاهرة أصبح جاهزا لاستقبال الرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا