خلافات الانتخابات الداخلية تضرب الإخوان.. قيادى بالجماعة يعترف: القيادات طالبونا بمحاكاة نموذج داعش بالتسليح والإعداد.. وجبهة محمود عزت تنشر رسالة لقيادى داخل السجن يؤكد رفضهم لتنفيذ أى انتخابات

نشبت معركة عنيفة بين قيادات جماعة الإخوان، حول بدء قيام اللجنة الإدارية العليا للجماعة فى إجراء انتخابات داخلية للتنظيم فى بعض المكاتب الإدارية بالمحافظات رغم رفض جبهة محمود عزت، فى الوقت الذى نشرت فيه جبهة القائم بأعمال مرشد الإخوان رسالة لقيادى إخوانى فى السجن يعلن رفضه لإجراء أى انتخابات داخلية.
من جانبه قال عز الدين دويدار، القيادى الإخوانى أن هناك مجموعتين داخل الإخوان، "أحدهم يحاول إقناعنا بأن المصريين مازالوا قابلين للتجاوب مع ثورة سلمية أدواتها هى التظاهر فى الشوارع والميادين والهتاف، ويدعى أن هدفه ثورة شاملة تبنى دولة ديمقراطية".
واعترف القيادى الإخوانى فى تصريح له عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك" أن هناك قيادات أخرى بالجماعة تطالبهم بحمل السلاح وتنفيذ عمليات عسكرية ضد مؤسسات الدولة قائلا: "الآخر يحاول إقناعنا بأن الحل هو حرب عسكرية شاملة مفتوحة على النظام وتسليحنا ومحاكاة نموذج داعش ومحاولة السيطرة على أراضى وتحرير المحافظات، ويدعى أن هذا هو الحل الوحيد فى المواجهة".
وتابع القيادى الإخوانى:"الأول يدرك استحالة طرحه ولكنه يخدعنا ويخدع نفسه وحقيقة الأمر أن أقصى غايته وأمله هو الحصول على اتفاق مصالحة والتعايش تحت مظلة النظام العالمى". واستطرد:"الثانى وهم شباب اسلاميين تأثروا بشدة بصدمة عزل محمد مرسى، ويدرك استحالة نجاح طرحه ويخدعنا ويخدع نفسه وحقيقة الأمر أنه يريد فقط خلط الأوراق هربا من الواقع العاجز المخزى".
وأشار القيادى الإخوانى، إلى أن الحل الحالى هو إجراء انتخابات داخلية للإخوان، كاشفا أن الجماعة انتهت بالفعل من إجراء انتخابات فى مكتبين إداريين للجماعة وهما الإسكندرية وكفر الشيخ". بدوره اعترف عمرو سلامة القزاز، القيادى الإخوانى، بأن اللجان الإخوانية فى المحافظات تعرضت لضربات موجهة، تضطرها لإجراء انتخابات داخلية لتلك المكاتب الإدارية للإخوان.
وقال فى تصريح له: "اللجان الإغاثية داخل التنظيم تعرضت فى الفترة الاخيرة لزلزال فى بعض المحافظات والقطاعات بسبب القبض على مسؤوليها وفى بعض الأحيان مصادرة الأموال التى كانت مؤهلة للتوزيع مما يضطر لإعادة تجديدها من جديد خلالا لفترة المقبلة". من جانبه كشف الدفراوى ناصف، القيادى الإخوانى المحسوب على جبهة محمود عزت، أن رسالة من قيادى إخوانى داخل السجن، لم يذكر اسمه، كشفت رفضه لإجراء انتخابات داخلية للإخوان.
وقال ناصف فى بيان له،:قيادى أرسل لى رسالة من داخل السجن يقول: وصلنى أنه تم انتخابات فى محافظتين أو أكثر وسيتم إعلان انتخاب مجلس شورى عام ومكتب إرشاد وحتى المرشد، فسألته لو حدث هذا وهو أمر متوقع، فهل سينطلى عليك هذا الأمر أو تعترف به؟! قال بلا تفكير قولا واحدا لا، قلت كذلك إخوانك ليسوا أقل منك فهما وانضباطا وثقة وتجردا، وانتماء للدعوة ومؤسساتها ولن ينطلى عليهم هذا التصرف أن حدث".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا