كتاب "الشرق الأوسط الجديد" لشيمون بيريز: العرب خليط لا يربطهم رابط

فى سنة 1996 صدر كتاب خطير جدا لشيمون بريز، الرئيس الإسرائيلى الأسبق، الذى رحل عن العالم اليوم، وكما يرى الباحثون أن هنالك كثيرين سينخدعون وللوهلة الأولى بموضوعية بيريز ومنطقه وهو يتحدث فى كتابه عن فشل الحروب وأهمية السلام.
لكن الباحثين يؤكدون أنه سرعان ما يكتشف القارئ الواعى أن هذا السياسى الإسرائيلى المخضرم إنما يدس السم بالعسل، وأن دعوته الظاهرية للسلام لا تخفى الاستراتيجية التوسعية التى التزم بها قادة إسرائيل والحركة الصهيونية حتى من قبل قيام دولتهم على أرض فلسطين.
وفى كتابه يطالب "بريز" العرب بنسيان تاريخهم، وبقبر ذاكراتهم ومصادر وعيهم، فهم حسب وجهة نظره خليط غير متجانس، ولايربطه رابط، ومقابل ذلك فهو يبشر اليهود بأرض الميعاد، ويعدها حقيقة ثابتة غير قابلة للجدل وفى الوقت ذاته يظهر تخوفه الكبير من الأصولية الإسلامية يؤكد على الردع النووى الإسرائيلى وعلى الاقتصاد، وعلى التعاون الإقليمى الذى يجب أن تكون إسرائيل ذات سيادة فيه، وذلك بسبب تقدمها التكنولوجي. ولذلك فهو يلهث من أجل سوق شرق أوسطية، الأمر الذى يبدو مرادفاً لما سبق وإن دعا إليه هرتزل من قبل والمتمثل بـ (كومنولث شرق أوسطى) تكون السيادة فيه للدولة اليهودية.
وأكد شيمون بريز فى كتابه أن " رئيس وزراء اسرائيل الأسبق شارون نجح فى تحقيق التطابق الكامل بين السياسة الإسرائيلية والسياسة الإمبراطورية الأميركية فى إعلان حرب لا نهاية لها ضد الإرهاب، كما نجح فى الجمع بين سياسة التوسع الاستيطانى والفصل العنصرى، وأعطى هذا دفعة للأوهام الإسرائيلية فى المنطقة ".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا