البابا تواضروس يشهد الاحتفال بمرور 50 عاما على إنشاء كنيسة العذراء بمطروح.. يطالب باستبدال شعار"الوحدة الوطنية " بـ"المحبة".. يؤكد: تبقى محبتنا لله ثم الوطن.. ويجب زرع المحبة والتسامح بقلوب أطفالنا

طالب البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر استقباله بمحافظة مطروح، باستبدال شعار "الوحدة الوطنية" بشعار "المحبة الوطنية" مؤكدا أن الشعار الأول أصبح قديماً، ونحن نعيش فى وحدة حقيقية لا تحتاج إلى تأكيد.
وقال البابا خلال أول زيارة له لمحافظة مطروح، للاحتفال مع أقباط مطروح بمرور 50 عاما، على إنشاء كنيسة السيدة العذراء: "علمت أن مطروح غالية جدا على الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذى اختار لها هذا المحافظ الفريد اللواء علاء أبو زيد" موجها حديثه لأهالى مطروح قائلا: "يا أهالى مطروح محافظتكم جميلة بموقعها وبحرها وتاريخها، ولكن جمالها الأكثر بأهلها، وما رأيته وما سمعته لم أراه أو اسمعه فى أى محافظة أخرى، وكانت البداية بالأطفال والأناشيد الوطنية والتى تعد بأكثر من رائعة، ويجب أن نزرع فى قلوب أطفالنا أبناءنا المحبة والتسامح" .
وتابع بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: " تبقى محبتنا لله ثم الوطن، وأن وجود قائد مخلص ومحب لأهل محافظته مثل اللواء علاء أبو زيد، خلق مناخا آمنا من المحبة والتآلف بين أبناء المحافظة، وظهرت نتائجه بإنجازات المؤتمر الاقتصادى الذى عقده المحافظ".
واستطرد البابا: "نحن كبشر نعيش على أرض مصر، وعندما نتجول فى جميع أنحاء مصر، نجد المسلات الفرعونية والمنارات المسيحية والمآذن الإسلامية، وقد مرت الحقب التاريخية المصرية الواحدة تلو الأخرى منذ الحضارة الفرعونية، مرورا بالمسيحية ووصولا للإسلامية على المصريين بالسلام، وعندما نعيش على الأرض نرفع قلوبنا إلى السماء، الوطن هو البيت الكبير" موجها التحية للرئيس عبد الفتاح السيسى، على دعم روح المحبة والتلاحم بين أبناء الوطن.
استقبل اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، البابا تواضرس الثانى، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، وشارك فى اللقاء الشيخ عبد الوكيل هنداوى ممثل الدعوة السلفية فى مطروح، و الدكتور سالم محمد عبد العاطى مدير عام منطقة مطروح الأزهرية، ومحمد يونس مدير عام أوقاف مطروح، فى أولى زيارات البابا لمطروح.
وقال الشيخ عبد الوكيل هنداوى، ممثل الدعوة السلفية فى مطروح، إن الدعوة السلفية تؤمن بأنه لا إكراه فى الدين، ولا تفرق بين مسلم وغيره، متمنيا التوفيق بكل من يريد الخير للبلاد، والتدمير لكل من يريد الشر للبلاد، مؤكدا ترحيب كل أعضاء الدعوة السلفية بتواجد البابا في مطروح.
وأضاف هنداوى، خلال المؤتمر المنعقد منذ قليل، بديوان عام المحافظة، أن الرسول صلى الله عليه وسلم، أكد أن أقباط مصر، لهم شأن خاص ومنزلة متميزة، عندما قال صلى الله عليه وسلم :" فاستوصوا بهم خيرًا، فإنهم قوة لكم، وبلاغ إلى عدوكم بإذن الله" وفى حديث آخر ، قال صلى الله عليه وسلم:"من آذى ذميًا فقد آذانى ومن آذانى فقد آذى الله".
وقال الدكتور سالم محمد عبد العاطى، مدير عام منطقة مطروح الأزهرية، موجها حديثه للبابا تواضرس :" أبلغك الآن شكر وتقدير من شيخ الأزهر الشريف، خلال سفره إلى البحرين وأسبانيا، قائلا:" هذه الزيارة سيسجلها التاريخ، فالإخوة المطلقة، تعنى الأخوة فى الوطن، والرسول صلى الله عليه وسلم، قال: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه، ما يحب لنفسه" فمصر على مر التاريخ لا تعرف تمييزا بين أبنائها، وستظل مصر محروسة بقيادة ابنها البار عبد الفتاح السيسى".
وقال محمد يونس، مدير عام أوقاف مطروح، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أوصى بأهل مصر، وخاصة الأقباط، مشيرا إلى أن أفراح المسلمين والأقباط واحدة، كما أن كفاحهم واحد، لافتا إلى ان الوحدة الوطنية تتجسد فى اسمى معانيها، فى محافظة مطروح، بقيادة اللواء علاء أبو زيد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا