أشهر فتاوى الفن بين التحريم والتأييد بعد فتوى "الموديل العارى"

أثارت فتوى الدكتور شوقى علام" مفتى الجمهورية" حول تحريم " الموديل العارى" حالة من الجدل بين أوساط المثثقفين والفنانين التشكيليين، حيث قال الدكتور شوقى علام، إن الله كرم الإنسان بنوعيه الذكر والأنثى وصانه عن التبذل والمهانة، مضيفا أن السنة الشريفة، بينت أنه لا يحل للرجل المسلم أن يتجرد من ثيابه حتى تظهر عورته، وهى ما بين السرة والركبة من جسده، وأنه لا يحل للأنثى متى بلغت شرعًا بالحيض، أو السن أن تتجرد من ثيابها إلا أمام زوجها، وفى هذا السياق نستعرض عدد من الفتاوى بشأن تحريم الفنون المختلفة من موسيقى ودراما وغناء وعرض أراء مؤيديها ومعارضيها من رجال الدين ومن أبرزها :
الموسيقى
قال عبد المنعم الشحات، المتحدث الرسمى للدعوة السلفية، إن الرسول عليه السلام أباح الغناء ولكنه حرم الموسيقى، ونحن فى ذمتنا لا نكاد نتصور الانفكاك بين هذا وذلك، ولكنه نقلك، حيث يمكن أن يوجد إنشاد ينشده الناس فى سفرهم، ينشده العمالة فى عملها الشاق، أو يرددهما المسافرون يقطعون بها السفر وبين الموسيقى فإنها خمر النفوس، هذا الإنشاد نعم مستلذ فى الأذن، ولكنه لا يتلاعب بالنفوس، تلاعب الموسيقى التى يكون فيها آلات وترددات لا تأتى بالحنجرة البشرية فتحرك النفس طربًا، وتجد الرجل الوقور أمام هذه الموسيقى يتراقص ويتمايل إلى غير هذا من مفاسد.
ومن جانب أخرى هناك بعض الفتاوى صدرت من بعض كبار علماء الدين حول الغناء والاستماع إلى الموسيقى وهى:
أكد الدكتور نصر فريد واصل، إلى أن الاستماع إلى الأغانى والموسيقى ليس مُباحًا على إطلاقه ولا مُحَرَّمًا على إطلاقه، فإن كان الغناء بألفاظ حسنة، وله معانٍ شريفة وأهداف كريمة،
ويؤدى بطريقة لا تتنافى مع مكارم الأخلاق، ولا يشغل الإنسان عن أداء ما كلَّفه الله تعالى به، ويقصد الترويح عن النفس فلا بأس به، وإن كان مشتملاً على لفظ الجلالة أو أية صفة من صفات الله تعالى.أما إذا كان غير ذلك فإنه يحرم الاستماع إليه.
فيما قال الامام محمد الغزالى إن هناك اغان اثمة وهناك اغان سليمة شريفة المعنى قد تكون عاطفية أو دينية وقد تكون عسكرية تتجاوب النفوس معها وقد صرح انه يستمع لاغانى عبد الوهاب وتعرض لانتقادات كثيرة من بعض المتشددين، كما أوضح كتاب السنة النبوية بين اهل الفقه وأهل الحديث .
الدراما
حرم عدد من السلفيين ورجال الدين مشاهدة المسلسلات التليفزيونية فى رمضان، وأكد الشيخ محمود لطفى عامر، الداعية السلفى، فالصيام هو الامتناع عن بعض المباح فى وقت مخصوص فإن أراد المسلمون صياما مبرورا فعليهم أن يخفضوا ميزانية الطعام والشراب إلى الثلثين على الأقل ويحرم عليهم أو يكره كراهة أقرب للتحريم متابعة أى أفلام أو مسلسلات أو مسابقات لأنها تفوت على الصائمين ما هو أجدى وأولى".
وتعانى المسلسلات التلفزيونية والدرامية فى الوطن العربى التى تناقش قضايا دينية، فتاوى تحريم من رجال دين، وتضطر للخضوع للقرارات الدينية، مثلما كان الحال مع قناة "إم بى سى 3" التى اضطرت إلى إيقاف مسلسل "الأبطال 99" بعد فتوى من "هيئة كبار العلماء" فى السعودية التى اتهمت العمل بالإساءة للذات الإلهية، وكذلك قناة "النيل الأزرق" السودانية التى اضطرت العام 2011 إلى إيقاف برنامج محلى يحظى بمتابعة كبيرة بعنوان "أغانى أغاني" إثر مجموعة فتاوى محلية.
الفن التشكيلى
أكد الشيخ بن الباز على صفحته الرسمية، إن الصور ممنوعة، ولعن الرسول "عليه السلام" المصورين، حيث قال" إنهم أشد الناس عذاباً يوم القيامة"، والمراد بالصورة صورة الحيوان، من بنى آدم، أو غيرهم، كل ذى روح، لا يجوز تصويره إلا للضرورة التى لا حيلة فيها، مضيفا "لا فرق بين الصورة المجسمة المصنوعة بالآلة أو باليد، وبين الصورة المرسومة بالكاميرا كلها داخلة فى الحديث، وكلها ممنوعة إلا للضرورة مثل الحضول على صورة للشهادة العلمية التى حصل عليها من كلية أو مدرسة أخرى فهو مضطر " .
ومن ناحية أخرى أصدر الإمام الشيخ محمد عبده فتوى تنفى شبهة التحريم عن الفن التشكيلى والتمثيل والموسيقى فكان يقول إن الرسم ضرب من الشعر الذى يري، أما إذا نظرت إلى الرسم وهو ذلك الشعر الساكت، فإنك تجد الحقيقة بارزة لك، تمتع بها نفسك كما يتلذذ بالنظر فيها حسك، إذا دعتك نفسك إلى تحقيق الاستعارة المصرحة، فانظر إلى أبى الهول بجانب الهرم الكبير تجد الأسد رجلا أو الرجل أسدا، فحفظ هذه الآثار حفظ للعلم فى الحقيقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا