محام يرسل إنذارا على يد محضر لرئيس الوزراء لإعادة تشغيل مصنع حديد أبو زعبل

أرسل المحامى إسماعيل بدر والد النائب البرلمانى محمود بدر، إنذارا على يد محضر إلى رئيس مجلس الوزراء بصفته يطالبه فيه بإعادة تشغيل مصنع الحديد والصلب التابع للشركة الأهلية للصناعات المعدنية بأبو زعبل.
وجاء فى الإنذار الذى حصل "اليوم السابع" على نسخة منه أنه منذ ما يقرب من 17 عاما أوقف مصنع أبو زعبل للحديد والصلب التابع للشركة الأهلية للصناعات المعدنية بأبو زعبل عن العمل وهو المصنع المقام على مساحة 88 فدانا (369,600 متر مربع) والذى كان يعمل به حوالى ثلاثة آلاف عامل فى ثلاث ورديات على مدار 24 ساعة وكان يعد من أهم الروافد الأساسية لصناعة الحديد والصلب فى الوطن العربى، حتى أنه قام بتدريب عمال المصنع الأردنى لصناعة الحديد والصلب وإعدادهم للعمل.
وجاء فى الإنذار أن هذا المصنع العملاق الذى كان به مصنع للدرفلة وفرن إنتاج سحب آلى لصب الحديد وفرن إنتاج نصف آلى وفرن يدوى وفرن تسخين وعنابر ومخازن ومحطة كهرباء وورش وأسطول نقل. هذا المصنع الذى ساهم بإنتاجه فى بناء حائط الصواريخ لحماية الجبهة الداخلية من غارات العدو الصهيونى والذى استهدف المصنع بضربة إجرامية صباح يوم 12 فبراير 1970 ليسقط من عمالنا الشرفاء 70 شهيدا و69 مصابا ولتدمع عين القائد جمال عبد الناصر عند مشاهدته آثار دماء العمال عند زيارته للمصنع فى أعقاب العدوان الصهيونى عليه ثم يعود ناصر ليذكره فى آخر خطاب له فى شبرا الخيمة قبل رحيله شارحًا لقوة المصنع وأهميته والدمار الذى ألحقه به العدو الصهيونى ويقول ( نحن نبنى طاقة الحياة والأمل والحرية).
وأضاف المحامى فى الإنذار أن المؤامرة والجريمة التى ارتكبت ما زالت مستمرة منذ 17 عاما وإلى يومنا هذا ما زال المصنع شاخصا خربا يحكى قصة تفريط وتآمر يرقى لمستوى الخيانة للشعب العظيم ما زال البوم ينعق حول مساحات المصنع الشاسعة وتسكن أرضه الكلاب الضالة والثعابين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا