برلماني: سفر وزيرة التضامن على درجة "البيزنس" يتنافى مع مهام منصبها

قال النائب محمد بدوي دسوقي، عضو مجلس النواب، عن دائرة الجيزة، ان إلغاء غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي سفرها علي "درجة اقتصادية" بدلًا من "البيزنس"، يتنافى مع مهام منصبها وأيضًا مع إعلان الحكومة للتقشف وترشيد الإنفاق قائلًا: "إزاي وزيرة الغارمات والمطلقات والمسئولة عن الطبقات المعدومة الدخل ترفض السفر علي درجة أقل من البيزنس، هما كانوا في قطار الصعيد القشاش".

وأضاف بدوي فى بيان صحفى له، أن مواقف الوزراء أثبتت أن الحكومة ليست علي قدر المسئولية في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، كما أن قضية خالد حنفي وزير التموين السابق تعكس مدى حالة الاستهتار لدي الحكومة والمشاركة بقوة في إهدار المال العام الناتج عن حجم المصروفات الحكومية غير الهامة ،فكيف لحكومة تأمر الناس بالتقشف وهي عائمة علي فواتير مصروفات.

وأكد بدوي، أنه علي النقيض اتجهت حكومات العالم الغربية والعربية إلي إعلان حالة التقشف، على خلفية انهيار أسعار النفط، وعجز الموازنات المالية التي برزت بقوة خلال العالم الجاري 2016، وبالرغم من أن هذه الدول لا يعاني اقتصادها مرارة الوضع في مصر إلا أن السعودية قامت باتخاذ حزمة من الإجراءات، وتخفيض رواتب ومزايا الوزراء وأعضاء مجلس الشورى وخفض مكافآت العاملين فى القطاع الحكومى لاحتواء الأزمة الاقتصادية.

وأشار بدوي، إلي أن وزيرة التضامن الاجتماعي هي المسئولة عن برنامج تكافل وكرامة لمساعدة الطبقات الأكثر فقرًا: "أزاي هتحس بمعاناتهم"، مؤكدًا أن موقف الوزيرة يشير إلى أن بعض أعضاء حكومة المهندس شريف إسماعيل لم يسمعوا شيئا عن الأوضاع الاقتصادية السيئة التي تمر بها مصر، ولا يعرفون أن الحكومة تتجه إلى إجراءات تقشف وخفض نفقاتها على جميع المستويات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا