مبدعون: تدخل الدولة يسهم في إنقاذ صناعة السينما من الانهيار .. والنقاد: الدولة عليها جزء كبير من المسئولية ولابد أن تتحمله

نادى عدد من المبدعين بضرورة تدخل الدولة في صناعة السينما بهدف الارتقاء بها وأن عليها دعم صناع السينما او الفن السابع ولكنها لم تبدِ استعدادا كما هو النظام المعمول به في عدد كبير من دول العالم المتقدمة، "صدى البلد" استطلع آراء عدد من النقاد حول كيفية مساهمة الدولة فى تطوير صناعة الفن.

يقول المخرج علي عبد الخالق: ان الدولة في وقت من الاوقات كانت تنتج افلاما اكثر جودة مما كان يقدم علي الشاشة وهو ما نتمني تحقيقه في الفترة الحالية خاصة ان الصناعة تعاني من ازمة حقيقية و لابد ان ننهض بها كاملة مفكرين و ادباء و مبدعين حتي يمكن بعد ذلك الاعتماد علي المبدعين و اتصوره الحل الامثل لان اذا لم تتدخل الدولة فتدخل الصناعة في مزيد من الانهيار فان الدعم الذي توفره الدولة للمبدعين من خلال المركز القومي للسينما او غيره غير كافٍ لتقديم فن راقٍ يعبر عن دولة كبيرة بحجم مصر.

وقال الناقد كمال رمزي " لابد ان تتدخل الدولة وتقدم ما لديها من حلول من اجل النهوض بالصناعة و ان تدعم الصناعة للخروج من النفق المظلم الذي نعيش فيه منذ فترة طويلة وأتصور ان صناعة السينما تحتاج الي تكاتف من جانب الدولة و المبدعين الكبار القادرين علي تغيير الواقع الذي نعيشه حتي يمكن النهوض بها.

وقال الناقد محمود قاسم " في فترة الستينيات والسبعينيات كانت الدولة تقوم بإنتاج عدد كبير من الافلام التي تعد علامة كبيرة في تاريخ السينما وأتصور ان الدولة قادرة علي تغيير الواقع الذي تعيش فيه حال السينما تحديدا ولكن دون فرض وجهة نظر معينة حتي لا يتحول الامر من صناعة سينما الي توجه سياسي و اجتماعي تتبناه الافلام للدفاع عن الدولة".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا