"ملكة جمال الصعيد" مسابقة لتغيير الصورة النمطية عن بنات الجنوب

"أنا مش أجمل بنت فى الشلة ولا فى الدفعة.. أنا ملكة جمال الصعيد" بوضوح أبرز منظمو مسابقة "ملكة جمال الصعيد" المضمون الأهم للمسابقة وهدفها المتمثل فى اختيار فتاة "تغير تفكير جمهورية كاملة عن الصعيد وبناته اللائى يعتقد غالبية المصريون أنهم حتى الآن يلبسن الأسود ويحملن القفة على رؤوسهن".
المسابقة التى تبدأ تصفياتها الأسبوع المقبل فى أسيوط، من المقرر أن ينعقد حفلها النهائى فى 10 أكتوبر المقبل لاختيار الفتاة التى تتوج ملكة لجمال الصعيد من بين 10 متسابقات يصلن إلى التصفيات النهائية.
وتقول "فاطمة بكر" المنظمة وصاحبة فكرة المسابقة لـ"اليوم السابع": "لن يتم اختيار ملكة الجمال وفقًا للشكل فقط، فشرط الشكل متوافر فى الكثير من المسابقات وآخرها ملكة جمال مصر مثلاً، ولكننا أيضًا نرى الجمال فى التعليم والأخلاق والطموح، فهذه الاعتبارات هى ما تجعل البنت ملكة"، وتستدرك "رغم ذلك بالطبع هناك معايير شكلية، فعلى الأقل يجب أن تكون متناسقة".
أما عن لجنة تحكيم المسابقة فتقول: تتكون اللجنة من رحاب المحمدى المذيعة ومتخصصة الإتيكيت، نشوى لطفى منسقة الأزياء (استايلست)، آية محمود مصممة الأزياء ومؤسسة مسابقة ملكة جمال الحجاب، منى الجمل خبيرة التجميل بالإضافة إلى الدكتورة منى المهدى عضو هيئة التدريس بكلية الصيدلة التى تعد نموذجًا مشرفًا لنساء الصعيد والدكتور وائل سعد الدين أستاذ جراحة التجميل بكلية الطب بجامعة أسيوط.
وتقول فاطمة بكر خبيرة التجميل والتى تعمل بهذا المجال من 10 سنوات إن المسابقة تهدف إلى تغيير الصورة النمطية التى يتناول بها الإعلام والدراما بنات الصعيد، وأنها فكرت بها لتقول للجميع إن الصعيد به الكثير من النساء الطموحات الجميلات.
وعلى عكس ما تصوره الفكرة النمطية عن مجتمع الصعيد، جاء الإقبال على المسابقة كبيرًا حسبما تؤكد فاطمة، مشيرة إلى أنه منذ فتح باب التقديم للمسابقة وحتى الآن تقدمت ما يزيد عن 250 فتاة للمسابقة من سوهاج والمنيا وأسيوط، ورغم الانتقادات التى واجهتها المسابقة من البعض، جاءت مشاركة العديد من الفتيات بمباركة الأهل وتقول "فاطمة": إحدى المتسابقات متزوجة وأم، وتقول إن زوجها يشجعها جدًا على الفكرة، وبعض المتسابقات حضرن مع أمهاتهن.
وحسب منظمة المسابقة فإن شروط المنافسة على لقب ملكة جمال الصعيد ليست كثيرة، فقط يشترط المؤهل العالى والجسد المتناسق بعيدًا عن الأوزان الكبيرة جدًا وتقول فاطمة: فى النهاية التناسق الشكلى مطلوب، ورغم أن الأولولية للباقة والطموح والشخصية الجيدة للمتسابقة إلا أن شرط التناسق مطلوب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا