برلماني: الموازنة بين التقشف والعدالة الاجتماعية سر نجاح ناصر

قال النائب أحمد ضياء الدين داوود، إن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر اتبع سياسة التقشف لكن بالتوازي مع بناء دولة حديثة تعتمد على تحديث قطاع الصناعة الوطنية المستقلة واستقلال القرار الوطني، وكان يسير بمبدأ "اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع" لكن بالتماشي مع تحقيق العدالة الاجتماعية فكان هذا سر نجاح سياساته.

وأضاف "داوود" في تصريحات لـ "صدى البلد" أن وزراء عبد الناصر، لم تكن مكاتبهم في غاية الترف على عكس الوزير الآن يمتلك سيارة وأكثر وهناك وزراء يقيمون في فنادق باهظة التكلفة ويقولوا بفلوسنا، ولم نكن نسمح الأرقام المبالغ فيها في قضايا الفساد كما يحدث الآن.

وتابع النائب: قريبا وصلت لي معلومة أن أحد رؤساء الجامعات لديه 3 سيارات .. يا ترى منين بياخدوا فلوس التعليم يصرفوها على نفسهم .. وسأكشف عن اسمه بعد ان أصل للمعلومة كاملة".

وحول الروشتة التي يجب على الدولة اتباعها للوصول لنموذج ناجح لسياسة التقشف، قال داوود إنها مطالبة ببناء الوطن، وإعادة تشغيل المصانع المغلقة، والتي تسبب إغلاقها في تشريد الآلاف من العمال، والاهتمام بالصناعات الصغيرة من خلال تطبيق إجراءات فعلية على أرض الواقع، مشددا على أن الرئيس يتخد الإجراءات المطلوبة بشكل سريع لكن الحكومة لا تنجزها لأنها في واد والرئيس في واد آخر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا