رئاسة "دعم مصر" بين الحسم والمفاجأة.. و«السويدي» الحصان الأسود .. سياسيون: الانتخابات لن تقسم الائتلاف.. والنواب: الائتلاف على قلب رجل واحد

رامي محسن:

انتخابات "دعم مصر" حُسمت قبل بدايتها بمعاونة جهات سيادية

نانسي نصير:

"السويدي" واجهة للائتلاف ومش هنزعل من نتيجة الانتخابات

أكرم ألفي:

"دعم مصر" لا يمتلك سياسة واضحة ويسعى لمنع إنفجاره داخليا

عمرو غلاب:

انتخابات رئاسة "دعم مصر" محسومة لصالح "السويدي"

اقترب موعد انتخابات رئاسة ائتلاف دعم مصر، المقرر عقدها في الثالث من أكتوبر المقبل ، وحتى الان تبقى الدعاية هادئة –حتى الآن- ولم تشهد أي صراعات أو منافسات أو حتى تصريحات من قبل الأعضاء والمرشحين، بعد انسحاب أغلبهم من الانتخابات وفي مقدمتهم النائب علاء عبد المنعم وأسامة هيكل وطاهر أبو زيد.

وأدى الظهور المفاجئ للمهندس محمد السويدي، رئيس لجنة الصناعة إلى قلب موازين الانتخابات، حيث التف حوله أغلب أعضاء الائتلاف معلنين تأيدهم له، مما كون اتجاها إلى حسم الانتخابات لصالحه وهو ما استنكره البعض بينما أيدت الأغلبية حسم الانتخابات لصالحه ، وما ستسفر عنه الانتخابات يوضحه عدد من أعضاء الائتلاف بالإضافة إلى محللين سياسيين وبرلمانيين في سياق التقرير التالي..

في البداية قال رامي محسن، المحلل البرلماني، إن هناك علامات استفهام عديدة تدور حول انتخابات ائتلاف دعم مصر، وهناك اتجاه يشير إلى أن منصب رئيس الائتلاف محسوم قبل بداية الانتخابات، مشيرًا إلى أن الانتخابات ستكون شكلية بدون منافسة حقيقية.

وأوضح "محسن" في تصريحات لـ"صدى البلد"، أنه يمتلك دلائل تؤيد وجهة نظره منها انسحاب عدد من المرشحين الكبار وعلى رأسهم النائب طاهر أبو زيد و علاء عبد المنعم و أسامة هيكل وغيرهم من الأسماء التي كانت متحمسة لخوض الانتخابات، بالإضافة إلى الظهور المفاجىء للنائب محمد السويدي رئيس لجنة الصناعة والتفاف أغلبية أعضاء الائتلاف حوله وتأييده في اجتماع مغلق.

وتابع: أن هذه الدلائل تؤكد أن الانتخابات محسومة قبل بدايتها، مما لن يدع مجال للإنقسام داخل الائتلاف بما أن الجميع يتفق على منصب رئيس الائتلاف.

أما النائبة نانسي نصير، عضو ائتلاف دعم مصر، فاستنكرت الحديث عن حسم انتخابات الائتلاف، مؤكدة أن الانتخابات لم تُحسم بعد، كما أكدت أن الائتلاف يعطي للأعضاء حرية الترشح لمنصب رئاسة الائتلاف، كما تم توزيع شروط الترشح وآلية الانتخابات على الأعضاء.

وأعربت النائبة في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، عن سعادتها تجاه ترشح المهندس محمد السويدي، رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان، لمنصب رئاسة الائتلاف، مؤكدة أنه "واجهة" للائتلاف، لافتة إلى أن أعضاء "دعم مصر" هم من طالبوا بترشحه لمنصب الرئاسة، مشيرة إلى أن انسحاب كلا من أسامة هيكل وطاهر أبو زيد وعلاء عبد المنعم جاء لإتاحة فرصة الترشح لغيرهم من الأعضاء.

وتابعت عضو الائتلاف، أن قرار الانسحاب لا يعني الحسم، وإنما يعني المراجعة، فما زالت هناك فرصة للترشح من قبل الأعضاء، نافية وجود انقسام بالائتلاف عقب إعلان نتيجة الانتخابات، قائلة: "احنا مش عيال عشان نزعل".

ومن جانبه ذكر أكرم ألفي، المحلل السياسي، أنه لا توجد تصريحات أو أخبار صريحة عن انتخابات رئاسة ائتلاف دعم مصر بالرغم أنها موشكة على البدء، مشيرًا إلى أن المشهد الحالي يشير إلى أن الانتخابات محسومة لكن لا يوجد دليل قاطع يؤكد حسم الانتخابات، مستطردًا: "ممكن تحصل مفاجأة".

وأضاف "ألفي" في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن الائتلاف لا يقوم على سياسات واضحة وتنعدم داخله المنافسة الحقيقة من قبل الأحزاب أو الأعضاء المستقلين بداخل الائتلاف، لافتًا إلى الصراعات التي حدثت بالائتلاف خلال دور الانعقاد الأول كانت شخصية وليست بدافع المنافسة، وهو أمر غير مرغوب فيه من قبل الائتلافات.

وتابع المحلل السياسي، أن الائتلافات تقوم على المنافسات، التي تسعى إلى تطوير ميكانزم العمل بالائتلاف أو التكتل، مؤكدًا أن سياسات "دعم مصر" تهدف إلى الحفاظ على الاستقرار وعدم انفجار الائتلاف داخليا، بدليل انسحاب عدد من المرشحين أبرزهم النائب علاء عبد المنعم وأسامة هيكل.

فيما أكد النائب عمرو غلاب، عضو ائتلاف دعم مصر، إن انتخابات رئاسة الائتلاف سيتم حسمها لصالح المهندس محمد السويدي، رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان، مؤكدًا أن اعضاء الائتلاف عقدوا اجتماع مغلق اتفقوا فيه على تأييد "السويدي" لمنصب الرئاسة.

وأضاف "غلاب" في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أن محمد السويدي لديه خبرة اقتصادية كبيرة، بالإضافة إلى فكره الجيد وعلاقاته المتعددة، مما سيحسن من صورة الائتلاف في الشارع المصري، مؤكدًا أن "دعم مصر" متماسك ولن ينقسم تحت أي ظرف، قائلا: "احنا على قلب رجل واحد".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا